روابط للدخول

انباء عن سعي المعارضة في السليمانية لتسليح انصارها


متظاهرون في السليمانية

متظاهرون في السليمانية

تأزم الوضع السياسي في السليمانية بعد فشل الدعوات الى حل الخلافات بين اطراف معارضة والسلطة عن طريق الحوار.

وتصاعدت وتيرة الحملات الاعلامية، وتبادل الاتهامات بين الطرفين عقب قرار اللجنة الامنية في السليمانية بمنع التظاهر غير المرخص، ونشر قوات كبيرة من البيشمركة والشرطة في المدينة.

وفي تطور آخر للموقف ترددت انباء عن سعي المعارضة الى تسليح نشطاء ومؤيدين لها.

المتحدث بأسم الاتحاد البوطني الكردستاني آزاد جندياني اكد لاذاعة العراق الحر ان هناك حركة واسعة لشراء الاسلحة تشهدها محافظة السليمانية، وثمة معلومات تؤكد ان جهات معارضة بدأت بالفعل بشراء اسلحة.

الى ذلك نفى المتحدث بأسم حركة التغيير المعارضة محمد توفيق انباء تسليح اعضاء الحركة، موضحا ان ظاهرة شراء الاسلحة من قبل المواطنين في الاقليم موجودة ولا علاقة لأحزاب المعارضة بها.

رئيس كتلة الجماعة السلامية آرام قادر نفى تسليح اعضاء الجماعة، موضحا ان الجماعة الاسلامية هي حركة سلمية وترغب في المنافسة في العملية السياسية بشكل ديمقراطي.

وعن احتمالات تحول الصراع السياسي في السليمانية، بعد فشل التظاهرات في تحقيق أهدافها، الى صراع مسلح وتمرد قال المراقب السياسي عدالت عبدالله لأذاعة العراق الحر "ان هناك حالة من التأزم والتوتر في السليمانية ولكن ليس ثمة أدلة تثبت توجه احزاب المعارضة للتسلح".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG