روابط للدخول

لا خطط اميركية للبقاء ولانية عراقية في طلب البقاء


المالكي ومولن _ من ارشيف الاذاعة

المالكي ومولن _ من ارشيف الاذاعة

اجرى رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن خلال زيارته للعراق يومي الخميس والجمعة محادثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي وكبار المسؤولين في بغداد تركزت على سبل تطوير العلاقات الثنائية في المرحلة المقبلة.

وتأتي زيارة القائد العسكري الاميركي في وقت اشارت تقارير الى امكانية بقاء قوات اميركية بعد الموعد المحدد لرحيلها في نهاية العام الحالي.

وفي هذا السياق قالت صحيفة وول ستريت جورنال ان محادثات تجري بين مسؤولين عراقيين واميركيين بشأن إبقاء عشرة آلاف جندي اميركي في العراق بعد عام 2011. ولكن الأدميرال مولن نفى في مؤتمر صحفي عقده في ختام زيارته وجود خطط كهذه مؤكدا ان الحكومة العراقية لم تطلب تمديد بقاء اي قوات:

"سننفذ التزاماتنا كاملةً بموجب الاتفاقية الأمنية ، بما في ذلك انسحاب جميع قواتنا من العراق بحلول نهاية هذا العام. ليست هناك خطط ولا الحكومة العراقية قدمت طلبا لإبقاء اي قوات اميركية بعد كانون الأول المقبل".
مايك مولن

ولكن رئيس هيئة الاركان المشتركة الاميركية في الوقت الذي اشاد بأداء القوات العراقية فانه لفت الى مجالات لم تكتمل فيها قدراتها بعد:

"حققت القوات العراقية خطوات استثنائية في مهنيتها وجهوزيتها. ولكن ما زالت هناك مجالات تحتاج فيها الى مساعدة ، منها الدفاع الجوي والاستخبارات والاستدامة. كل هذه مجالات تمثل مواطن ضعف محتملة. ونحن من جانبنا نبقى ملتزمين بمساعدة القوات العراقية على تحسين جهوزيتها في هذه المجالات".

إزاء هذه الثغرات التي شخصها القائد العسكري الاميركي في قدرات القوات العراقية التقت اذاعة العراق الحر عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب والقيادي في ائتلاف العراقية حامد المطلك الذي اعرب عن ثقته بنجاح القوى السياسية في معالجة النواقص التي اقر بوجودها في بناء القوات العراقية وخاصة ما سماه الولاء الحزبي والكتلوي والمناطقي على الضد من الولاء للوطن والشعب.

واعاد عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني خالد الأسدي من جهته التذكير بموقف الحكومة التي لا ترى ضرورة لبقاء قوات اميركية بعد انتهاء فترة الاتفاقية الأمنية ، لا سيما وان رئيس الوزراء نوري المالي أبلغ الادميرال مولن ان القوات المسلحة والأجهزة الأمنية العراقية أصبحت قادرة على تحمل المسؤولية والحفاظ على الأمن والعمل بمهنية ووطنية.

عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عن ائتلاف الكتل الكردستانية شوان محمد طه دعا الحكومة الى التعامل بصراحة مع انكشاف الأجواء العراقية بسبب غياب الدفاع الجوي من مضادات وطائرات واجهزة رادار قبل انتهاء الاتفاقية الأمنية.

واعتبر استاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية حيدر علي ان الانسحاب مسألة مفروغ منها والقضية تتعلق بالآلية والشكل بسبب التحديات التي تواجه الادارة الاميركية.
اوضح رئيس هيئة الاركان المشتركة الاميركية الاميرال مايكل مولن ان وتيرة انسحاب القوات الاميركية ستبلغ ذروتها هذا الصيف مشيرا الى وجود 47 الف جندي اميركي ما زالوا في العراق.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسلا اذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد وغسان علي.
XS
SM
MD
LG