روابط للدخول

قراءة في صحف بغداد


تحدثت عناوين صحف بغداد ليوم الخميس عن تأجيل قمة بغداد. فاكتفت المدى بان القمة اُجلت إلى إشعار آخر، بينما اضافت الزمان ان الموعد الجديد سيحدد منتصف الشهر المقبل. الا ان جريدة الصباح ذهبت ابعد من ذلك ونسبت الى مصادر وصفتها بالمطلعة في الجامعة العربية ان وزراء الخارجية العرب ربما يحددون في اجتماعهم المرتقب، ايلول المقبل موعدا لعقد قمة بغداد.

في سياق آخر تعتقد صحيفة العالم ان الغاء البرلمان للمادة التي كانت تتيح للوزير حماية كبار موظفيه من الملاحقات القضائية. ويبدو ان الغائه أسعد رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي، إلاّ ان القاضي اعرب في الوقت نفسه عن قلقه حيال امكانية ان يتبدد هذا المنجز، عبر اجراءات تدفع نحوها اطراف سياسية. واشار العكيلي في مقابلة مع الصحيفة الى ان القضاء عجز عن ملاحقة اكثر من مائة موظف خلال الشهور الاربعة الماضية، بسبب رفض الوزير ذلك، ما يعني ان الاجراء الجديد سيتيح الوصول الى عشرات او مئات الموظفين الذين يجب ان يمثلوا امام المحاكم كي يتوصل القضاة الى فهم اتهامات الفساد واتخاذ حكم تبرئة او ادانة بحقهم.

وفي سياق المحاكمات والمحكومين نقلت صحيفة الزمان عن الفريق ماكوين المسؤول الاميركي عن شؤون الاعتقال في معسكر كروبر ان رموز النظام السابق المحتجزين لدى القوات الامريكية سيتم مطلع شهر تموز المقبل تسليمهم الى الجانب العراقي وبصحبتهم جميع ملفاتهم واوامرهم القضائية.

هذا واشارت صحف يوم الخميس الى ان قرار الحكومة بحصر التظاهرات في الملاعب قد وصفه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالسخيف. في وقت اشارت صحيفة المدى الى نفي كتلة الأحرار وجود سعي لتشكيل تكتل برلماني يهدف دعم رئيس الوزراء نوري المالكي، رافضة إعطاء تقييم عن أداء الحكومة قبل انتهاء مهلة الـ 6 أشهر التي سبق وان حددها التيار الصدري.

ونقرأ في المدى ايضاً ان مختصين قد كشفوا عن أن مشكلة مياه البزل القادمة إلى العراق عبر الحدود الإيرانية لن تنتهي، حتى مع إعلان وزارة الموارد المائية ذلك. مشيرين إلى أن نتائج دخول المياه تلك سوف لن تنتهي خلال سنوات، مع وجود ألغام جرفتها المياه نحو مناطق شاسعة، فضلاً عن تأثير المياه المالحة على الأراضي والمياه العراقية.
XS
SM
MD
LG