روابط للدخول

كتلة "شهيد المحراب" تنسحب من مشروع العاصمة الثقافية


عضو مجلس محافظة النجف خالد الجشعمي

عضو مجلس محافظة النجف خالد الجشعمي

أكد خالد الجشعمي عضو مجلس محافظة النجف عن كتلة شهيد المحراب نبأ انسحاب كتلته من جميع اللجان التي شكلت لادارة مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2012 .

واوضح الجشعمي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان اسبابا عديدة دفعت كتلته الى اتخاذ مثل هذا القرار من ضمنها غياب شخصيات ثقافية مختصة عن لجان ادارة المشروع "وهو امر طالبنا به منذ انطلاق التحضيرات"، فضلا عن وجود ما اسماها بـ"شبهات شبه اكيدة عن وجود حالات فساد مالي واداري".

واضاف "اكثر اعتراضاتنا هي على مشاريع الاعمار الثقافي. فهناك مشاريع احيلت بمبالغ طائلة في حين ان عطاءات أوطأ بكثير قدمت من قبل شركات اخرى الا انها لم تحال عليها".

الى ذلك اشارت نسرين الفتلاوي نائبة رئيس اللجنة الاعلامية لمشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2012 الى ما أسمته بـ"الضبابية في صرف الاموال وعدم وجود الشفافية في عرض تفاصيلها" مضيقة "ان العديد من المشاريع المتعلقة بالفعالية تم توقيعها ولم يكن لنا علم بها باعتبارنا اعضاء في اللجان التحضيرية. كنا متحمسين كثيرا للمشروع لانه يخدم النجف ويظهرها بصورتها اللائقة، إلاّ اننا اصبنا بخيبة امل بسبب غياب الجدية في عمل اللجان".

محافظ النجف عدنان الزرفي وردا على الاتهامات التي بررت بها كتلة شهيد المحراب انسحابها، وخصوصا تلك التي تتعلق بمشروع قصر الثقافة، الذي رسا على شركة روتان التركية، اوضح الزرفي ان العطاء الذي قدمته هذه الشركة دون غيرها جاء متناسبا مع الكلفة التخمينية التي وضعتها اللجنة، على الر غم من وجود عطاءات اقل بكثير قدمت اليها، نافيا وجود حالات فساد مالي في الموضوع.

واضاف الزرفي "كل من يتهم بوجود فساد مالي في هذا الموضوع عليه ان يتقدم باثباتات بوجود فساد، وسوف نقوم باجراء اللازم وفق القانون"، موضحا "اطلعنا وزارة الثقافة على كافة التفاصيل الخاصة بقصر الثقافة، الذي هو عبارة عن عدة مشاريع متناثرة. واقترحنا ان تقوم بانشائها أي شركة تستطيع تنفيذها دفعة واحدة".

ورأى مثقفون في النجف ان الفشل لازم المشروع منذ البداية، وهذه الانسحابات كانت متوقعة. وقال الاعلامي طلال حسن بهذا الصدد "ان الصورة كانت واضحة. وكان على المعترضين ان ينسحبوا منذ البداية، لأن الانسحابات في هذا الوقت بالذات ستزيد من احتمالات الفشل" حسب رأيه.

واضاف طلال حسن "اعتقد ان الانسحابات التي ظهرت مؤخرا من قبل كتل سياسية هي لاحراج كتلة معينة، وممارسة الضغط عليها، وأعني بالذات كتلة ائتلاف دولة القانون لانها تشكل اغلبية اعضاء المجلس".

يذكر ان اكثر من عشر شخصيات رسمية وثقافية اعلنت انسحابها مؤخرا من اللجان التحضيرية لمشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2012 لاسباب وصفتها بـ"غياب اعتماد المهنية مقياسا لاختيار أعضائها".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG