روابط للدخول

"كيف تؤسس مشروعك؟" برنامج لتأهيل شباب كربلاء اقتصاديا


نظمت وزارة الشباب والرياضة دورة تدريبية في كربلاء لتطوير مهارات العشرات من المتدربين ليكونوا قادرين لاحقا على ارشاد غيرهم على فتح مشاريع اقتصادية خاصة بهم، وذلك في إطار برنامج اطلق عليه "كيف تؤسس مشروعك؟".

وضمت الدورة شبابا من مختلف المحافظات الوسطى والجنوبية على أمل التوسع في أعداد المستفيدين منه ليشمل مئات الآلاف الشباب في عموم العراق.
وقال الدكتور عدنان السراج المدير العام للتنسيق والمتابعة في الوزارة ان البرنامج ينفذ بالتنسيق مع منظمات وهيئات دولية.

واوضح الدكتور السراج في حديث لإذاعة العراق الحر "اتفقنا مع مؤسسات وبنوك دولية لدعم الشباب في تأسيس مشاريع اقتصادية صغيرة يمكن أن تحل مشاكلهم الاقتصادية" واصفا هذه الجهود بانها تأتي "في إطار مساعي الوزارة للحد من ظاهرة البطالة بين الشباب، وتعزيز روح العمل وإعتماد الشباب على انفسهم، ومن خلال هذا البرنامج بامكان الشاب أن يصنع فرصته الاقتصادية ويحسن مدخولاته دون اي ينتظر الدولة لتبحث له عن وظيفة أو فرصة عمل".
وأكدت نبراس محمد رضا، مسؤولة وحد المشاريع الصغيرة بمديرية الشباب والرياضة بكربلاء، أن المحاضرات التي ستلقى على المتدربين مهمة من الناحية العملية، واضافت "اليوم وفي المحاضرة الأولى تناولنا ثلاث استمارات عن آلية فكرة المشروع، ولمست أن المتدربين لديهم أوليات حول هذا الموضوع لكونهم شاركوا في تدريبات سابقة".
ولكن هل ما ينقص الشباب هو الخبرة فقط قبل أن ينجحوا؟، إذ من المؤكد أن رأس المال من أهم الدعائم في اي مشروع اقتصادي، فمن أين يحصل الشباب على المال لتأسيس مشاريعهم؟.
سؤال مهم حاول القائمون على تنظيم الدورة الإجابة عنه، من خلال التأكيد على وقوف مؤسسات دولية داعمة، وبدا أن المشاركين فيها واثقون من حصولهم على المال لتنفيذ مشاريعهم الصغيرة.

وقال وسام علي، أحد المشاركين في الدورة "حسب ما فهمناه من البرنامج، لا توجد مشكلة في توفير المال، فهناك من يدعم المشروع من هذه الناحية"، مضيفا أنه سبق وان قامت جهات دولية بتوفير قروض ميسرة للشباب تتراوح بين مليونين وخمسة ملايين دينار، وان مثل هذا المبلغ مناسب للبدء بمشروع صغير.
في غضون ذلك يعتقد القائمون على برنامج "كيف تؤسس مشروعك؟" أنه يمكن أن يسهم في حل جانب من مشكلة البطالة المتفشية في أوساط الشباب، وبدا أن بعض المشاركين في البرنامج يعتقدون ذلك ايضا. فأحمد خالد يرى أن البرنامج يمكن أن يسهم بإيجاد فرص عمل للكثيرين من الشباب على المديين المتوسط والبعيد.
يشار الى ان مشكلة البطالة من المشاكل المستعصية التي يواجهها العراق منذ عقود، وتعد شريحة الشباب من شرائح المجتمع المهمة التي تعاني جراء هذه المشكلة.

مزيد من اتفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG