روابط للدخول

مسؤول تركي يشيد بمستوى العلاقات بين بلاده والعراق


ارشد هرمزي كبير مستشاري رئيس تركيا

ارشد هرمزي كبير مستشاري رئيس تركيا

وقعت العديد من الاتفاقيات التجارية والاقتصادية والتربوية والثقافية بين العراق وتركيا خلال زيارة رئيس الوزراء التركي إلى العراق، التي تم خلالها دراسة سبل تجاوز العراقيل التي تقف عائقا بوجه خطط إنجاح التعاون بين البلدين.

واوضح أرشد هرمزي كبير مستشاري رئيس جمهورية تركيا لشؤون الشرق الأوسط إن الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء التركي إلى العراق كانت محط إعجاب وتقدير الشارع التركي، والتيارات السياسية، التي لا تختلف على أهمية تعميق وتطوير التواصل التجاري والسياسي على كافة الأصعدة.

واشار هرمزي إلى وجود خطوات جديدة وجادة لتعميق العلاقات الثقافية والاقتصادية، وان هناك نظرة تفاؤل لما تم الاتفاق عليه مؤخرا بخصوص توسيع التبادل التجاري بين البلدين، ومراجعة خطط الاستثمار بتشجيع الشركات وبالأخص في مجال المقاولات الإنشائية والبناء.

ولم ينكر كبير مستشاري رئيس جمهورية تركيا لشؤون الشرق الأوسط إن معظم الشركات التركية الخاصة لا زالت متخوفة من الوضع الأمني في العراق، مشددا قوله "نحن نسعى إلى حثهم على المجيء وتطوير العمل كما حصل في إقليم كردستان التي تعمل فيه حاليا عدد كبير من الشركات التركية ذات التخصصات المتنوعة. وهذا لا يمنع من إن تشرع الشركات التركية في تطوير مستوى وجودها في محافظات عراقية أخرى ومنها البصرة والناصرية والانبار. وهناك تشجيع للقطاع الخاص التركي للعب دور أوسع لان الحكومة التركية تنظر إلى العراق بأعتباره البلد الأهم في المنطقة إقليميا. وهناك العديد من المشتركات الذي تجمعه مع تركيا تاريخيا وثقافيا واجتماعيا، وهذا التوسيع في العمل يحظى برضا وقبول مختلف الشرائح في تركيا، كما ان وهناك اهتماما شعبيا بهذا التخطيط المستقبلي نحو تعميق أواصر التعاون على كافة الأصعدة".

وأضاف الهرمزي "إن هناك تحركا نحو تبني خطط تعاون علمي وثقافي بالاستفادة من خبرة الجامعات التركية لتكون هناك توأمة بين جامعات عراقية وتركية، واستقبال طلبة الدراسات العليا وفق اتفاقيات تدرس ألان، مع تنظيم دورات مكثفة في المراكز البحثية العلمية الشهيرة في تركيا للأساتذة العراقيين. ونحن كحكومة تركية نحاول تمهيد الطريق لبناء علاقات متينة وتذليل كل العراقيل بحل الخلافات السياسية".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG