روابط للدخول

حلقة هذا الاسبوع من "شباب النهرين" مخصصة للحديث عن الصورة النمطية للمرأة في المجتمع العراقي، وقد سلطنا الضوء على ملامح هذه الصورة للتَعرف على بعض اسبابها ونتائجها اضافةً الى التعَرف على مدى تقبل الشباب لها.

اعرب ضيوف البرنامج عن رفضهم لهذه الصورة النمطية التي تتسم بالجمود وتعطي للمرأة دورا معينا ومحددا باعتبارها ربة بيت فحسب، تاركين فكرة أن المرأة قادرة أن تكون متحدية وعاملة ومستثمرة ومستقلة.

واتفق ضيوفنا على ان الكثير من النساء يعشن ملامح الصورة النمطية بالرغم من هذا الانفتاح والتطور الذي يشهده العراق وان كان البعض منهم يحاول تحسين هذه الصورة.

الخبير الاجتماعي حسين فوزي تحدث عن كيفية تشكل هذه الصورة واهم مصادرها بحيث ارجعها الى التلفيزيون كمصدر للصورة والى بعض العادات والتقاليد والاعراف التي تضع المرأة ضمن مجموعة من التصورات والأفكار والانطباعات التي يتم على في ضوئها الحكم عليها وتصنيفها استناداً إلى مجموعة من التقييمات السلبية.

أما الحقوقية ابتسام الشمري رئيسه جمعية "المرأة لخير المرأة" فتحدثت عن مخاطر وتأثيرات الصورة النمطية على واقع المرأة وعن كيفية تغيير هذه الصورة. وترى ان مخاطر نظرة المرأة عن ذاتها اصعب من نظرة الرجل لها وان على المرأة ان تقتنع بدورها وبقدرتها على ان تكون في موقف الند للرجل في كل المجالات لتشكل صورة جديدة عن نفسها.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG