روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


اشتركت الصحف العربية في عرض ما تناقلته وسائل الاعلام من ضبط السلطات السورية يوم الأحد كمية كبيرة من الأسلحة مهربة من العراق على متن شاحنة يقودها عراقي.

فيما لا تزال الاشارة الى القمة العربية مرتبطة بالحديث عن الشأن العراقي في الصحافة العربية. ففي الوطن العمانية اعتبر محمد الدعمي أن السؤال الأهم في هذا الاطار لا يتصل بالعراق الذي يُتوقع أن يستضيف القمة القادمة، وإنما يتصل بما انتهت اليه مؤتمرات القمة العربية منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي (خاصة بعد قمة بغداد آنذاك) حتى قمة "سرت" الأخيرة.

ويقول الدعمي إن العرب بحاجة إلى قمة من نوع جديد، قمة تُسدل الستار على حقبة مؤسفة من القمم التي كان عدم انعقادها أفضل من انعقادها.
في حين اشار عمر الحسن في صحيفة اخبار الخليج البحرينية الى ان أسباب مطالبة دول المجلس بإلغاء القمة العربية ببغداد لا تقتصر على ما تسببت فيه سياسات ومواقف الحكومة العراقية من إساءة لعلاقات الجوار مع الدول الخليجية فحسب، وإنما أيضاً هناك أسباب مهمة كانت دافعاً وراء ذلك، ولعل في مقدمتها، والقول للكاتب، ما تحظى به منظومة دول مجلس التعاون الخليجي من أهمية لافتة في ظل ما تعاني منه الدول العربية الأخرى من مشاكل واضطرابات، لاسيما الدول ذات المكانة المهمة على ساحة العمل العربي المشترك، مثل مصر التي تحاول ترتيب بيتها الداخلي في أعقاب الثورة التي شهدتها، وكذلك سوريا، التي تعاني هي الأخرى من اضطرابات ومشاكل جعلتها تنكفئ على الداخل.

ونقلت صحيفة الوطن الكويتية عن النائبة والقيادية في التيار الصدري أسماء الموسوي نفيها ما تردد في وسائل اعلام عن تهديد جيش المهدي بالثورة على الحكومة في حالة موافقتها على بقاء القوات الأمريكية بعد الموعد المقرر لانسحابها نهاية العام الجاري. واوضحت الموسوي للصحيفة الكويتية ان التسريبات حول بقاء حوالي 20 الف جندي أمريكي لما بعد موعد الانسحاب هو اختبار للقيادات السياسية في العراق ما بين الاستجابة للمطالبات الشعبية بتعجيل موعد الانسحاب الكامل وبين المماطلة الأمريكية والتذرع بالكثير من الحجج الواهية لتبرير بقاء القوات الأمريكية في العراق، حسب تعبير القيادية في التيار الصدري.
XS
SM
MD
LG