روابط للدخول

قراءة في صحف بغداد


نشرت صحيفة المشرق في عددها ليوم الاثنين ان عضو في لجنة تقصي الحقائق البرلمانية في هروب سجناء البصرة اتهم جهات، لم يسمها، بالضغط لأجل عدم الكشف عن اسماء المتورطين الكبار امام الرأي العام.

ونقلت الصحيفة عن عضو اللجنة الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن احد المتورطين في عملية الهروب هو ضابط برتبة نقيب، والسبب هو قلة خبرته وعدم كفاءته كونه من (ضباط الدمج) فهو لا يمتلك سوى شهادة الاعدادية وخلال سنة واحدة فقط اصبح نقيباً.

اما جريدة الصباح فنقلت عن مصدر وصفته بالموثوق فقد اشارت الى ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد جدد رفض الحكومة تمديد بقاء القوات الاميركية بعد نهاية العام الحالي وذلك خلال اجتماعه برئيس مجلس النواب الاميركي جون بينر.

صحيفة العالم اجرت مقابلة مع ارشد هرمزلو مستشار الرئيس التركي عبدالله غول لشؤون الشرق الاوسط ونقلت عنه نفيه ان تكون انقرة تمتلك اجندة خفية في العراق، مؤكداً ان بلاده تضع ثوابتها قبل مصالحها في تعاملها مع المنطقة.

ونفى مستشار الرئيس التركي وجود مشكلة بين انقرة وبغداد حول موضوع كركوك، مع انه اكد ان مسألة كركوك لا تقلق تركيا فقط بل هي مصدر قلق للمنطقة ككل. واشار هرمزلو الى ان هوية التركمان اذا كانت غالبة على المدينة فهذا لايعني ان العرب والاكراد ليسوا اصلاء في المدينة. معرباً ايضاً عن تحفظ تركيا على مصطلح المناطق المتنازع عليها، متسائلاً من يتنازع مع من؟

ووصف الكاتب ساطع راجي في جريدة الاتحاد موقف دول خليجية من قمة بغداد بانه ليس إلاّ اول الغيث، ذلك ان الساسة العراقيين قد اعطوا للمتضايقين من مسار التغيير في العراق منذ 2003 ما يعتبرونه دليلاً يثبت مخاوفهم واتهاماتهم. وسواء عقدت القمة العربية في بغداد ام لم تعقد، وسواء راجعت دول الخليج موقفها من القمة ام لم تفعل، فأن في هذه الدول إعلام ومنظمات وشخصيات نافذة ورجال دين طائفيين متطرفين ومؤسسات خيرية وشرعية، فضلاً عن جماعات ارهابية لن تنسى او تفرط بهذه الذريعة الذهبية التي ستكون قميص عثمان للتحريض على العراق والعراقيين، حسب تعبير الكاتب.
XS
SM
MD
LG