روابط للدخول

اربيل: انطلاق اعمال المؤتمر الثالث للمقابر الجماعية في العراق


الكشف عن احدى المقابر الجماعية

الكشف عن احدى المقابر الجماعية

بدأت في اربيل يوم الاحد اعمال المؤتمر الثالث للمقابر الجماعية في العراق، بمشاركة مجموعة من الاكاديميين والباحثيين العراقيين والاجانب.

ويسلط المؤتمر الضوء على الاثار التي خلفتها المقابر الجماعية وضرورة النص معاقبة المسؤولين عن جرائم الابادة الجماعية في قانون المحكمة الجنائية العراقية العليا ومسألة تعويضاتذوي ضحايا المقابر الجماعية.

واوضح كاوه محمود وزير الثقافة والشباب، ووزير شؤون الشهداء وكالة في حكومة اقليم كردستان العراق في حديثه لاذاعة العراق الحر ان "الهدف من عقد المؤتمر هو التعريف بجريمة المقابر الجماعية التي ارتكبت ضد الشعب العراقي في كردستان وفي الجنوب والوسط. واعتبار هذه الجرائم على الصعيد الدولي جرائم ابادة جماعية واتخاذ الاجراءات الكفيلة بصدد ذلك، واعداد مشروع قانون لانصاف ذوي ضحايا المقابر الجماعية".

واشار الوزير كاوه محمود ان استعدادات تجري لقعد مؤتمر اخر خلال حزيران المقبل في البرلمان النرويجي لتعريف المحافل الدولية بجرائم الابادة الجماعية التي شهدها العراق.

واكد كمال كركوكي رئيس برلمان كردستان العراق الذي حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المؤتمر الثالث للمقابر الجماعية اهمية نزع اعتراف دولي بجريمة المقابر الجماعية كجريمة ابادة جماعية، واضاف في حديثه لاذاعة العراق الحر "الاعتراف الدولي سيضمن عدم تكرار مثل هذه المأساة في أي بقعة أخرى من العالم. ومن ناحية اخرى يجب تعويض ذوي الضحايا ماديا ومعنويا".

الدكتور طالب الرماحي مدير مركز العراق الجديد للاعلام وللدراسات قال لاذاعة العراق الحر "المؤتمر الدولي الثالث هو في الواقع مكمل للمؤتمرين الاول والثاني وكلها تنصب على هدف واحد هو اشعار الحكومة بانها تستخف بهذا الملف وانها غير جادة في التعامل معه بشكل جدي بسبب المحاصصة السياسية".
اوبريت الانفال

اما المهندس ناصر شعلان عضو مجلس رعاية ذوي الشهداء في مؤسسة شهداء العراق يعتقد ان نزع اعتراف دولي بالمقابر الجماعية كجريمة ابادة جماعية سيقضي على محاولات البعض الرامية الى طمس هذا الملف، موضحا "هنالك تلكؤ من قبل الجهات المختصة، ونحن كمؤسسة لرعاية ذوي الشهداء طالبنا بان يكون الملف للمؤسسة ولكن لم يتم هذا الطلب والان وزارة حقوق الانسان تتعامل بشكل جديد مع هذا الملف، ولعل هذا المؤتمر سيعطي دفعة للملف. ويجب ان يكون هناك اعتراف دولي لان هناك من يريد طمس هذا الملف وكي لاتكرر مثل هذه الجرائم في اي مكان اخر".

هذا وعرض خلال مراسم افتتاح المؤتمر فلم وثائقي عن المقابر الجماعية في العراق مع تقديم اوبريت "الانفال" من اعداد الفنان انور قره داغي.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG