روابط للدخول

قراءة في صحف عراقية


اشارت صحف صادرة في بغداد الاحد الى ما تناقلته وسائل الاعلام من تحذيرات قيادة عمليات سامراء من احتمال انقضاض تنظيم القاعدة على السلطة العراقية، في وقت عرضت صحيفة المدى ما كشفت عنه مصادر سياسية قريبة من صناعة القرار السياسي من أن بغداد وواشنطن متفقتان بشكل مبدئي على تمديد الوجود العسكري إلى ما بعد نهاية 2011.

واضافت مصادر المدى ان الكتل السياسية تبحث عن مخرج يخلصها من الإحراج أمام الرأي العام والجمهور العراقي، وان مفاوضات ومناقشات حامية تدور في أروقة السياسة العراقية للتوصل إلى طريقة ناجحة للتخلص من الحرج.

الا ان صحيفة المشرق ابرزت عبارة (لا تمديد ليوم واحد) التي قالها واعتبرها عضو ائتلاف دولة القانون علي الشلاه العبارة التي تلخص موقف التحالف الوطني بجميع مكوناته.

هذا وكانت ملفات الفساد في مرمى الخبر الرئيس لصحيفة المشرق، فالحديث عن سكر منتهي الصلاحية، وزيت طعام فاسد، ومساحيق غسيل تالفة.

اما جريدة الصباح ومع ما نشرته من اعلان اللجنة المالية في مجلس النواب عن زيادة متوقعة في رواتب المتقاعدين خلال العام الحالي، اشارت ايضاً الى ما اعلنتها لجنة المرأة والطفل في مجلس ذي قار من احصائية تفيد بأن أكثر من 30 ألف أسرة في المحافظة تعيلها النساء، لتتزامن مع ما اكدته منظمة مدنية تعنى بشؤون المرأة من أن تفاقم الظاهرة يأتي لغياب الدور الحكومي في وضع حلول ناجحة لمشكلات البطالة.

والى صفحة آراء وافكار من جريدة الاتحاد، اذ يذهب حسين علي الحمداني الى ما ستبحثه القمة العربية المقبة في بغداد لو قدر لها أن تعقد، مشيراً الى انها ستكون قمة غير تقليدية لأن جدول أعمالها من الضروري أن يأخذ منحنيات أخرى جديدة. فالعراق وأخباره تراجع للمركز الخامس أو السادس في أولويات الإعلام اليومي المتداول، وفلسطين بغزتها وحماسها باتت بعيدة عن مرمى الإعلام، اما لبنان وقواه الموالية والمعارضة فلم تجد موطئ قدم لها في يوميات العرب في الأسابيع والأشهر الماضية، وحدها فقط ثورات الشعوب من تسيدت المشهد العربي وجعلته كالبركان يقذف حمماً تصيب رؤوس الأنظمة قبل غيرها. ليضيف الحمداني بانه من المتوقع سماع بيان ختامي بلغة جديدة وعبارات جيدة غير تلك التي الفناها منذ عقود طويلة.
XS
SM
MD
LG