روابط للدخول

المنتخب الأولمبي العراقي يأمل التأهل لأولمبياد لندن 2012


شعار اولمبياد لندن 2012

شعار اولمبياد لندن 2012

نبدأ حلقة هذا الاسبوع من "المشهد الرياضي" بباقة من الاخبار المحلية، ونبدؤها بالمنتخب الأولمبي العراقي الذي يكثف تدريباته ويواصل اختباراته للاعبي الأندية العراقية من اجل اختيار خمسة وعشرين لاعبا يخوضون التصفيات الآسيوية بأمل التأهل لأولمبياد لندن 2012. ومن المحطات الكبرى على الطريق الى لندن مباراة منتخبنا الاولمبي امام المنتخب الايراني.

** يواصل العداء عدنان طعيس تمريناته في معسكره التدريبي في دمشق باشراف المدرب الروسي بخروز استعدادا لمسابقات خارجية مقبلة يأمل بالمشاركة فيها. واعترف العداء طعيس بقصور قدراته البدنية والفنية لتوقفه عن التدريب بعد بطولة آسيا.

** فاز زاهد نوري يوم الثلاثاء الماضي برئاسة الاتحاد المركزي العراقي للرماية إثر الانتخابات التي جرت في بغداد بمشاركة تسعة وخمسين عضوا من اصل ثلاثة وستين يمثلون الهيئة العامة لاتحاد الرماية.

** شكلت وزارة الشباب والرياضة لجنة تضم مدربين معروفين لاختيار لاعبين من سبع عشرة مديرية شباب يمثلون العراق في بطولة النرويج الدولية بكرة القدم. ويأتي تشكيل اللجنة في اطار توجه الوزارة الى تفعيل المشاركات الدولية للرياضة العراقية.
** أحرز نادي بغداد الرياضي بطولة فرسان البولينغ لفردي فئتي المتقدمين والشباب. وحل النادي الأرمني بالمركزين الثالث والرابع للفئتين.

قضية في دائرة الضوء

من المعروف ان الاتحاد المركزي لكرة القدم مر بأزمة بلغت ذروتها بتعليق عضوية العراق في الاتحاد الدولي الفيفا. ثم قرر الفيفا اعادة الاتحاد في آذار عام 2010 على ان تُجرى انتخابات جديدة لقيادة الاتحاد. ولكن الأزمة دخلت مرحلة أشد تعقيدا بالفوضى التي رافقت عقد اجتماعين للهيئة العامة في الرابع والعشرين من تموز الماضي احدهما في اربيل والآخر في بغداد.

وعندما أُحيلت القضية مرة أخرى الى لجنة الطوارئ في الفيفا قررت اللجنة تمديد بقاء اللجنة التنفيذية للاتحاد العراقي عاما آخر على ان تجري الانتخابات في الحادي والثلاثين من تموز عام 2011.

وقال مسؤولون في حينه ان هذا لا يعني بقاء اللجنة التنفيذية الحالية سنة كاملة. الآن اعلن مسؤول في الاتحاد العراقي تحديد يوم الثالث من حزيران المقبل في بغداد. ولكن معلقين ابدوا شكوكهم في اجراء الانتخابات في هذا الموعد لا سيما وان رئيس الاتحاد الحالي اللاعب الدولي السابق حسين سعيد لم يبدِ وجهة نظره بالموعد الجديد حتى ساعة اعداد هذه الحلقة من المشهد الرياضي.

من المحافظات

لعبة البولينغ حديثة العهد نسبيا في العراق رغم انها من اقدم اللعبات في العالم حتى ان مؤرخين اعادوا اصولها الى زمن الفراعنة. ولاقت هذه اللعبة اقبالا بين الشباب والشابات اللواتي اثبتن تفوقهن بالفوز بميداليتين برونزيتين في البطولة العربية التي جرت عام 2010 مقابل لا شيء للشباب في البطولة نفسها. ولكن لعبة البولينغ مثلها مثل لعبات أخرى تراجعت بسبب الظروف التي مر بها العراق وخاصة الأوضاع الأمنية. وفي محافظة نينوى على سبيل المثال شهدت لعبة البولينغ انقطاعا دام فترة طويلة قبل ان تبدأ عودتها مع تحسن الأوضاع الأمنية. وتواجه لعبة البولينغ الآن تحديات من نوع آخر تتعلق بالبنية التحتية وتوفير المرافق التي تتطلبها هذه اللعبة.

في مواجهة هذه التحديات اقام اتحاد البولينغ في نينوى خلال الفترة من 17 الى 22 آذار بطولة الربيع بمشاركة خمسة عشر لاعبا يمثلون فئتي الشباب والمتقدمين. ويرى الاتحاد ان الاصرار على تنظيم البطولات خير وسيلة لترويج هذه اللعبة ولفت انتباه المسؤولين الى ضرورة توفير مستلزماتها لا سيما بعد الدفعة التي تلقتها اللعبة بتشكيل الهيئة الاستشارية الرياضية في محافظة نينوى.

اذاعة العراق الحر التقت رئيس اتحاد لعبة البولينغ في محافظة نينوى اياد هاشم الشماع الذي تمنى على الهيئة الاستشارية ان تقدم دعمها المادي والمعنوي بعد اقامة بطولة الربيع المفتوحة.

واشار الشماع الى تواضع برنامج الاتحاد الذي يقتصر على ثلاث بطولات سنويا بانتظار دعم المحافظة لزيادتها.

أما لاعب البولينغ عبد الناصر محمد صبحي الونسة الذي فاز بالمركز الأول في فئة المتقدمين فاعرب عن تطلعه الى دعم اللعبة مؤكدا ان المنافسة كانت حامية في بطولة الربيع.

ويتطلع هواة لعبة البولينغ الى مزيد من الدعم بعد تشكيل الهيئة الاستشارية الرياضية. وفي هذا الشأن وعد امين عام الهيئة وعد طاهر العمري بأن الهيئة لن تبخل بمثل هذا الدعم لافتا في الوقت نفسه الى الوقوف على مسافة واحدة في تشجيع ودعم جميع الأنشطة الرياضية.

واستعرض امين عام الهيئة الاستشارية وعد طاهر العمري المشاريع التي تخطط الهيئة لتنفيذها من اجل تطوير البنية التحتية الى المستوى الذي يمكن ان تسهم معه في النهوض بواقع الرياضة منوها بأهمية الدعم المادي لتشجيع الرياضة في المحافظة.

الرياضة في العالم

** احتفظت اسبانيا التي فازت بكأس العالم لكرة القدم في مونديال جنوب افريقيا عام 2010 بمركز الصدارة في احدث تصنيف نشره الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا يوم الأربعاء. وجاءت هولندا الوصيفة بالمركز الثاني. وتقدمت البرازيل مرتبتين لتحتل المركز الثالث. وتراجعت المانيا التي هزمت في لقاء ودي على ارضها امام استراليا الى المركز الرابع وهبطت الارجنتين الى المركز الخامس بعد تعادلها في لقاءين وديين امام الولايات المتحدة وكوستاريكا.

** قال البطل الاولمبي البريطاني بالالعاب العشرية ديلي تومسون ان على بريطانيا ان تفوز بميدالية ذهبية واحدة على الأقل في العاب القوى إذا أُريد لاولمبياد لندن 2012 ان يكون ناجحا. وكان تومسون فاز بالميدالية الذهبية في الالعاب العشرية في اولمبياد موسكو 1980 واولمبياد لوس انجيليس 1984.

** القى كارلو انتشيلوتي المدرب الايطالي لنادي تشيلسي الانكليزي ظلالا من الشك على مستقبله في النادي معترفا بأن بقاءه بعد الموسم الحالي يتوقف على قرار مالك تشيلسي رجل الأعمال الروسي الثري رومان ابراموفيتش. وكان نادي تشيلسي هُزم في مبارتي الذهاب والأياب في ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا بكرة القدم امام نادي مانتشستر يونايتد.

** يقترب السباح الاميركي مايكل فيلبس الذي فاز بثماني ميداليات ذهبية في اولمبياد بكين 2008 من مستواه السابق بعد حالات المد والجزر التي مر بها السباح البالغ من العمر خمسة وعشرون عاما. والسؤال الآن هو ما إذا كان فيلبس سيواصل تقدمه للمشاركة في اولمبياد لندن 2012.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG