روابط للدخول

اختصاصيون:الواقع الصحي في البصرة دون مستوى الطموح


الواقع الصحي في محافظة البصرة وعلى الرغم من مرور اكثر من ثماني سنوات على سقوط النظام السابق لم يتغير. ويجد بصريون يعانون من أمراض مختلفة أنفسهم أمام خيار السفر الى دول عربية واجنبية مثل الاردن وايران والهند ما يكلفهم مبالغ كبيرة يمكن ألاّ تصرف لو كان هناك اهتمام بالمستشفيات الحكومية وتزويدها بالاجهزة الحديثة.

ويتفق اختصاصيون في الصحة ومسؤولون حكوميون على تدني الواقع الصحي رغم وجود الكفاءات الطبية في المحافظة ويعزون هذا التدني الى سوء صرف التخصيصات المالية للقطاع الصحي.

يقول عضو لجنة الصحة في مجلس محافظة البصرة الدكتور حسن خلاطي ان المستوى الصحي في البصرة كماً ونوعاً لا يرقى الى طموح المواطن البصري ودعا المسؤولين عن المؤسسات الصحية الى الاهتمام بصحة المواطن وتطوير الاداء الصحي.

فيما يرى معاون مدير دائرة صحة البصرة الدكتور نمير محمد وداد ان هناك خطوات نحو تحسين الواقع الصحي الذي وصفه بأنه في بداياته حيث بدأ التخطيط الحقيقي لتحسين الواقع الصحي في عام 2007 لكننا اذا ما أخذنا بنظر الاعتبار الواقع الصحي في الدول المماثلة للمستوى الاقتصادي للعراق فانها تعتبر بداية خطوات على حد قوله.

عدد من الاختصاصيات في الجانب الصحي اشرن الى ان هناك أجهزة طبية متطورة في المستشفيات الحكومية ولكن لا يوجد هناك من يعمل على هذه الاجهزة وطالبن بادخال العاملين في المؤسسات الطبية بدورات تطويرية .

يذكر ان عدد المستشفيات الحكومية العاملة في مركز محافظة البصرة هي 10مستشفيات من ضمنها مستشفى خاص بالأطفال والولادة وأخر مخصص بالأمراض السرطانية تم افتتاحه قبل ثلاثة أشهر فيما يبلغ عدد المستشفيات الاهلية في المحافظة 6 مستشفيات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG