روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


يرى جاسر الجاسر في صحيفة الجزيرة ان اعلان دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي عن طلبها بإلغاء عقد القمة العربية في بغداد بانه كان متوقعاً، ذلك أن مكان عقد المؤتمر الذي كان عليه تحفظ من قبل، أصبح غير ملائم ألبتة بعد تنامي العداء وزيادة نسب التحريض والكراهية لدول الخليج العربي من قبل قادة الأحزاب العراقية الذين يعقدون اللقاءات وينظمون المظاهرات لتشجيع الاضطرابات في مملكة البحرين. ويلفت الجاسر الى ان دول الخليج العربي بثقليها السياسي والاقتصادي ومكانتها الإستراتيجية تعد قبة الميزان في أي معادلة إقليمية عربية أو شرق أوسطية خاصة في ظل اتساع دائرة عدم الاستقرار في أكثر من دولة عربية.

اما طبيعة زيارة خليل زاد الى بغداد فكان موضوع صحيفة الحياة اللندنية، اذ نقلت عن وزير الدولة الناطق باسم الحكومة علي الدباغ ان زيارة مستشار مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية الأميركية زلماي خليل زاد الى بغداد لم تكن رسمية بقدر ما هي زيارة شخصية كرجل أعمال، وبالتأكيد لم يحمل أي رسالة سرية. وتفيد الصحيفة بان لقاءات خليل زاد المكثفة مع كبار القادة العراقيين فتحت الباب أمام تكهنات عن مهمة سرية يضطلع بها السفير الأميركي السابق في بغداد. الا ان الدباغ (ولصحيفة الحياة) اوضح بان اللقاءات كانت بصفة شخصية ولم تحمل بعداً ديبلوماسياً أو رسمياً.

في صحيفة الوطن العمانية يذكر الكاتب احمد صبري ان العراق وفي ظل الحصار الذي فرض عليه عام 1990 بعد اجتياحه للكويت وحتى احتلاله عام 2003 كانت ميزانيته لا تتجاوز المليارين دولار، كان العراق يتدبر امره بموجبها رغم قلتها قياساً لنفوس العراقيين وحاجاتهم خصوصاً توفير الغذاء لنحو 23 مليون عراقي بموجب مفردات البطاقة التموينية. وفي حسبة بسيطة (بحسب صبري) فان ميزانية العراق للعام الحالي تزيد بنحو 40 ضعفاً على ميزانيته قبل عام 2003. ومع ذلك فان نسبة الباحثين عن العمل في تزايد يقابلها التضخم المالي والترهل الاداري وارتفاع نسبة المطلقات والارامل والايتام، وكما نشر في الوطن العمانية.
XS
SM
MD
LG