روابط للدخول

محتجون في السليمانية يحيون ذكرى عمليات الانفال


احياء ذكرى الانفال في ساحة السراي

احياء ذكرى الانفال في ساحة السراي

أحيى محتجون ومئات من ذوي المؤنفلين في ساحة السراي في السليمانية الذكرى 23 لعمليات الانفال التي نفذها نظام صدام بحق المدنيين الكرد والتي راح ضحيتها اكثر من 180 الف كردي.

ناسك قادر المتحدثة بأسم اللجنة المؤقتة للمحتجين في ساحة السراي اوضحت لاذاعة العراق الحر ان سلطة اقليم كردستان العراقى وطوال هذه السنين لم تستطع تسخير هذه الكارثة لصالح القضية الكردية بل استغلتها لاغراض سياسية وشخصية ضيقة، وان استذكار هذه الكارثة في ساحة السراي هذا العام تتصف بخلوها من هذه النوايا.
عدد من ذوي المؤنفلين

جليل ابراهيم احد قدماء البيشمركة وشاهد عيان على عمليات الانفال قال لاذاعة العراق الحر ان الرعب هي الكلمة التي يمكن ان تصف بها حالة الناس في تلك الايام، مضيفا ان حكومة الاقليم لم تستطيع تعويض الذي نكبوا ليس ماديا بل وحتى معنويا.

اما الشيخ عثمان امام وخطيب جامع المفتي في السليمانية فأكد ان اختيار نظام صدام لكلمة الانفال لتنفيذ عمليات ابادة بحق الكرد جريمه من جرائمة ضد الدين ايضا.

واقامت حكومة اقليم كردستان العراق من جهتها مراسم لاحياء هذه الذكرى في منطقة كرميان وهي اكثر المناطق التي شملتها عمليات الانفال، ووعدت على لسان مسؤوليها بتعويض ذوي المؤنفلين وتقديم الخدمات لهم بأسرع وقت.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG