روابط للدخول

دبلوماسي اميركي: ملتزمون بالجداول الزمنية للاتفاقية الامنية مع العراق


ديفد رانز الناطق الرسمي باسم السفارة الاميركية في العراق

ديفد رانز الناطق الرسمي باسم السفارة الاميركية في العراق

تتوالى التصريحات والتكهنات مع قرب موعد انسحاب القوات الاميركية من العراق في نهاية العام الحالي، حول أهمية بقاء هذه القوات من عدمه.

ولعل الزيارة التي قام بها مؤخرا وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الى العراق عكست مدى جدية الولايات المتحدة في التعامل مع هذا الملف.

الناطق الرسمي باسم السفارة الاميركية في العراق، مسؤول الشؤون العامة ديفد رانز أكد خلال مقابلة خاصة مع اذاعة العراق الحر، أن القوات العراقية أثبتت جدارة وكفاءة في ادارة ملفات امنية عديدة منذ الشروع في تطبيق الاتفاقية الامنية بين واشنطن وبغداد، مشددا على التزام بلاده بالجداول الزمنية الواردة في تلك الاتفاقية.

واكد رانز ان بقاء القوات القوات الاميركية في العراق يخضع لطلب الحكومة العراقية، نافيا في الوقت نفسه ما نسب لوزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس حول وجود مهلة زمنية محددة للحكومة لتقديم مثل هذا الطلب.
ديفد رانز

وفي الوقت الذي ابدت فيه قوى سياسية عراقية مخاوفها من تدهور الاوضاع الامنية حال انسحاب القوات الاميركية نهاية العام الحالي، اكد الناطف باسم سفارة الولايات المتحدة في العراق ديفد رانز ان دور بلاده في مساندة القوات الامنية العراقية لن ينتهي بانسحاب القوات الاميركية، كاشفا عن وجود ثلاث مراكز لتدريب موزعة على محافظات البصرة وبغداد واربيل. وسيقوم فنيون اميركيون فيها بتطوير اداء القوات العراقية ولكن بصفتهم المدنية وباشراف مباشر من قبل السفارة الاميركية.

وعما اذا كانت هناك ثمة خشية لدى الجانب الاميركي من تعرض السفارة لهجمات بعد انسحاب القوات الاميركية من العراق، اشار ديفد رانز الى وجود مثل هذه الخشية، لكنه أكد إن المظاهر المسلحة يجب ان تختفي في ظل مجتمع ديمقراطي في العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG