روابط للدخول

تسعى هيئة النزاهة من خلال تبنيها لبرنامج توعية وتثقيف بمبادئ الحفاظ على المال العام ومتابعة ومراقبة إنفاقه الحد من عمليات الرشوة والفساد.

ويشمل البرنامج الذي تبنته الهيئة وبدأ منذ شهور التأكيد بشكل علمي وسلوكي على بناء وتكوين الضمير الوطني والمهني بالاعتماد على الفنون بأنواعها، والإبداع بمختلف حقوله، من المسرح إلى التشكيل والسينما والغناء والموسيقى والقصائد والقصص وأدب الأطفال.
القاضي رحيم العكيلي

وأكد القاضي رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة "إن البرنامج لا زال في طور التأسيس والإنشاء الأولي رغم إن الهيئة باشرت بالاتصال بعدد كبير من الفنانين والكتاب والمفكرين والاكاديميين من اجل إنجاح البرنامج الذي رسمته الهيئة وحددت أهدافه التربوية وفق صيغ حضارية وإنسانية تهدف لرسم خارطة طريق لتجعل من المجتمع العراقي طاردا لكل السلوكيات، التي من شانها إن تهدم القيم الوطنية والنبيلة، لان محاربة الفساد لا يمكن إن تتم بالقوانين والعقوبات الرادعة فقط، وإنما بزرع وترسيخ قيم المواطنة ايضا، التي فقدتها وللأسف شرائح عديدة من المجتمع، نتيجة حماقات السلطات السابقة، والحروب المتوالية وتراكمات اجتماعية أخرى."

وأشار العكيلي الى إن "برنامج التثقيف يحتاج إلى زخم اكبر وجهد وطني من مؤسسات عديدة. وان حجم التعاون ألان لايفي بالغرض، ولا يتناسب مع التوجهات الجادة بتكوين بيئة نفسية واجتماعية حاضنة لأخلاقيات النزاهة، وحب الوطن، وقد مدت الجسور بشراكات متنوعة مع فنانين ومؤسسات فنية لكنها لا زالت غير ملبية للطموح، إذ إن ميزانية الهيئة لهذا العام اقل من الأعوام السابقة بسبب عدم فهم الكثير من السياسيين للدور الذي تلعبه الهيئة في محاربة الفساد، وضرورة التصدي لذلك عبر تحريك الجهد الإعلامي الحكومي والمؤسسات الثقافية ذات الصلة والأجهزة التربوية".

يشار الى ان هيئة النزاهة شكلت مؤخرا عدة لجان مع وزارة التربية، لإضافة أعمال أدبية تم اختيارها بعناية الى الكتب المدرسية تتضمن قصائد وأناشيد وأعمال قصصية وحكايات للأطفال تدعو إلى التحلي بالنزاهة وتدفع باتجاه متابعة المفسدين.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG