روابط للدخول

قوى كوردية تدعو الى فك الارتباط بين المؤسسات الحزبية والحكومية


السليمانية:قوات كوردية لمكافحة الشغب

السليمانية:قوات كوردية لمكافحة الشغب

طالبت احزاب معارضة في اقليم كردستان السلطة بتحويل ألاجهزة الامنية التابعة للحزبين الى اجهزة امنية وطنية تابعة لمجلس وزراء حكومة الاقليم.

في وقت تطالب احزاب المعارضة الكردية الثلاثة: حركة التغيير، والاتحاد الاسلامي، والجماعة الاسلامية، حكومة اقليم كردستان العراق بفصل السلطات الحزبية عن الحكومية، وتوحيد المؤسسات الامنية والعسكرية، تواجه هذه الاحزاب اليوم تهما بالسعي الى تشكيل قوات عسكرية ومخابراتية موالية لها تشبه تلك الموجودة لدى الحزبين الحاكمين.

المتحدث بأسم الاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني اكد لاذاعة العراق الحر ان حركة التغيير شكلت جهازا للمخابرات ينتشر عدد من عناصره على شكل مجاميع بين المحتجين في ساحة السراي بالسليمانية. وان بعض مسؤولي هذا الجهاز كانوا سابقا يعملون في جهاز زانياري المخابراتي التابع للاتحاد الوطني الكردستاني.

من جهته نفى برهان رشيد عضو البرلمان الكردستاني عن حركة التغيير هذه الانباء، موضحا ان اجهزة المخابرات التابعة للحزبين تستنزف ميزانية حكومة الاقليم بملايين الدولارات سنويا، مؤكدا ان ولاء هذه الاجهزة هو لاحزابها فقط وليس للحكومة.

عضو المجلس المؤقت للمحتجين في ساحة السراي مثنى امين ورغم نفيه وجود مثل هذه المجامع الاستخباراتية بين المحتجين في الساحة، أشار الى ان احزاب المعارضة لديها اجهزة وتنظيمات لمراقبة وحماية قادتها ومسؤوليها الموجودين في الساحة.

يذكر ان احزاب المعارضة في اقليم كردستان العراق طالبت في مشروعها السياسي للاصلاح السلطات بتغيير أجهزة "زانياري" و"باراستن" و"مكافحة الارهاب" من اجهزة تابعة للاحزاب الى اجهزة امنية مهنية وطنية مستقلة تابعة لمجلس وزراء حكومة الاقليم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG