روابط للدخول

صحيفة عربية: خلافات قديمة وانشقاقات محتملة داخل المجلس الأعلى الإسلامي


نشرت صحيفة "الحياة" اللندنية ان عناصراً في تنظيم "عصائب أهل الحق" التابع للشيخ قيس الخزعلي والمنشق عن تيار الصدري اكدوا استعدادهم للعودة الى جيش المهدي إذا قرر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر انهاء تجميد نشاطه. وتنقل الصحيفة عن احد قادة "عصائب أهل الحق" في النجف والمكنى بـ"أبو فاطمة" قوله إن الخلاف الاهم مع مقتدى الصدر هو تركه المقاومة وعمله مع الحكومة. فيما افاد احد اهالي مدينة الكوفة بان مئات الشباب سجلوا أنفسهم كي ينضموا إلى صفوف جيش المهدي من جديد. هذا وتلفت الصحيفة الى ان مها الدوري النائب عن الكتلة الصدرية البرلمانية (كتلة الاحرار) تعتبر ان "المقاومة العسكرية هي الاسلوب الامثل لطرد المحتل"، على حد تعبيرها.

ومن الحديث عن هذا الالتئام المتوقع بعودة المنشقين الى جيش المهدي .. الى تسريبات بشأن احتمال حدوث انشقاقات داخل المجلس الأعلى الإسلامي نتيجة خلافات قديمة تراكمت بين قيادات المجلس ظهرت على السطح مؤخراً .. هذا ما كشف عنه مصدر في التحالف الوطني في تصريح لصحيفة "الشرق الاوسط"، وهو الامر الذي قلل من شأنه مسؤول العلاقات السياسية في المجلس رضا جواد تقي. الا ان المصادر اشارت في حديثها للصحيفة الى أن أسباب هذه الخلافات تتعلق بأداء المجلس وعلاقاته مع بقية الكتل وعدم تحقيقه نتائج في الانتخابات التي جرت قبل أكثر من عام، فضلاً عن عدم حصول الحزب على مواقع مهمة في تشكيلة الحكومة العراقية.

وتورد صحيفة "اخبار الخليج" البحرينية خبراً مفاده ان مقربين من رئيس الوزراء نوري المالكي قد سرّبوا انباءً عن سيناريو سيتم تنفيذه اثناء الانسحاب الامريكي من العراق الذي سيبدأ بشكل واسع في شهر تموز المقبل. وتمضي الصحيفة بان قياديين في حزب الدعوة قالوا إن المالكي كاشفهم بمعلومات حصل عليها من اطراف داخلية واقليمية تفيد بأن منصات النفط في ام قصر ستتعرض لتفجيرات تؤدي الى توقف صادرات النفط عبر الخليج وسيقوم الاكراد بتفجير انابيب النفط المتجهة الى تركيا بهدف ايقاف التصدير عبر هذا المنفذ الحيوي وعند ذاك يجد العراق نفسه بلا موارد، الامر الذي سيجبر الحكومة على الطلب من الاميركيين البقاء في العراق.
XS
SM
MD
LG