روابط للدخول

التغيير: المعارضة الكردية سلمية ولا تنوي التصادم مع السلطة


متظاهرون في السليمانية ضد الحكومة في إقليم كردستان العراق

متظاهرون في السليمانية ضد الحكومة في إقليم كردستان العراق

يثير اعلان الحزبين الحاكمين في إقليم كردستان العراق، الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني رفض مطلب المعارضة بخصوص حل الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية على اساس التوافق، واتهامها لها بمحاولة الظفر بالسلطة بطرق غير مشروعة، يثير هذا الإعلان أسئلة عن إحتمال وصول الحوار بين احزاب السلطة والمعارضة الى طريق مسدود بعد عقد عدة لقاءات بينهما..

ويبيّن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني في حديث لاذاعة العراق الحر ان "إعلان الحزبين الحاكمين الموجّه الى المعارضة ليس فيه اي نوع من التهديد، بل هو جواب حاسم على مطالبهم".. متسائلاً عن "أسباب معاداة أحزاب المعارضة لشخص رئيس حكومة الاقليم برهم صالح بالرغم شروعه بتنفيذ إصلاحات كبيرة في حكومته"...

الى ذلك يقول القيادي في الاتحاد الاسلامي الكردستاني مثنى امين، احد اطراف المعارضة الثلاثة في الاقليم ان "لغةً غير مسؤولة غلبت على إعلان الحزبين الذي عكس نوعاً من الاضطراب وعدم التوافق بين الحزبين الحاكمين، ويشير الى انه "لن يكون لهذا البلاغ اي قيمة لدى المعارضة والشارع الكردي"..

من جهته يذكر الناشط في حركة التغيير سركو عثمان ان المعارضة في الاقليم سلمية، ولا تنوي التصادم مع السلطة، رغم عدم استجابة الاخيرة لمطالب المعارضة والشارع الكردي والتي تمثلت اخيرا في هذا الإعلان المخيب للآمال، على حد قوله ..

مزيد من التفاصيل الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG