روابط للدخول

صحيفة بغدادية: توجه في مجلس النواب لتخفيض أسعار المشتقات النفطية


اشتركت الصحف البغدادية في حديثها عن مستجدات المشهد السياسي العراقي بعد تهديد التيار الصدري بتفعيل جناحه العسكري في حال تمديد فترة بقاء القوات الاميركية في العراق. وفي تصريح لصحيفة "العالم" قال مصدر رفيع في التحالف الوطني، ان الحكومة مترددة في إبلاغ واشنطن بموقف نهائي حيال الانسحاب الكامل للجيش الاميركي لحساسية الموضوع، اذ تخشى طلب بقاء جزء من القوات الأميركية، كي لا يتحول ذلك الى مشكلة، كما تخشى ان تقول لاميركا انها ترفض نهائياً وجود جيوشها، خوفاً من التداعيات الامنية او ان يعطي الانسحاب مبرراً للمزيد من التدخلات الداخلية او الخارجية. وتنقل الصحيفة عن المصدر قوله ايضاً ان الكتل السياسية دخلت في مرحلة المزايدات، خاصة وان الشارع بدا غير راغب ببقاء الاميركان فترة اطول، وبالتالي فانها تتسابق باطلاق التصريحات المؤيدة لانسحاب الاميركان دون معرفة صدق نوايا الكتل.

جريدة "الصباح" نقلت عن عضو في لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب تاكيده وجود توجه في البرلمان لخفض أسعار المشتقات النفطية. اذ قال مقرر اللجنة النائب عن التحالف الوطني عدي عواد كاظم في تصريح لـ"الصباح"، قال إن أحد أعضاء مجلس النواب، لم يذكر اسمه، قام بجمع 100 توقيع لغرض خفض أسعار المشتقات النفطية في البلاد، في خطوة قال إنها تهدف لرفع المعاناة عن كاهل المواطنين. غير ان الصحيفة اشارت ايضاً الى ان وزارة النفط قد قللت من اهمية تلك الخطوة على اعتبار ان العملية مرتبطة بالتزامات دولية.

وفي الشأن السياسي يكتب فخري كريم في افتتاحية صحيفة "المدى" ان السذاجة السياسية وحدها، يمكن أن تخلق وهماً بأن القوى المعنية بالعملية السياسية من داخل السلطة، قد تبادر إلى تجاوز الصيغة المحاصصية الحزبية المعتمدة في إدارة الدولة في جميع مرافقها. وهو التجاوز الذي يعتبره الكاتب بانه وحده الكفيل بإنهاء الأزمات التي تتحكم في أوضاع البلاد منذ 9 نيسان عام 2003 وحتى يومنا هذا. لكن ما يعقِّد هذا المشهد، ويجعل من تجاوزه شبه استحالة مؤقتةٍ (كما يقول كريم)، هو غياب أحزاب مدنية متعددة الطيف الوطني، والافتقار إلى رجال دولة، يغلّبون مصالح الشعب والدولة، على الرؤى الفئوية الضيقة وقادرين على كسب ولاءات القطاعات الشعبية الواسعة على أساس البرامج والأهداف، وليس على أساس الاستقراءات الطائفية والمذهبية والحزبية الضيقة.
XS
SM
MD
LG