روابط للدخول

حملة تشجير واسعة في الموصل واطرافها


بدأت بلدية الموصل بحملة تشجير في المدينة واطرافها وتطوير غابات المدينة المعروفة بهدف مكافحة التصحر والجفاف وزيادة الرقعة الخضراء، وتوفير اماكن للترويح عن النفس.

وتحدث صديق بشير السلمان المهندس الزراعي في بلدية الموصل عن هذه الحملة لاذاعة العراق الحر قائلا:" "ان الحملة هي الاولى من نوعها منذ سنوات عديدة وتأتي ضمن خطة خمسية لتشجير المساحات الجرداء، ومداخل مدينة الموصل، ومنها طريق بغداد وتلعفر وقصبة بادوش ومساحات اخرى كبيرة في الساحل الايسر بالمدينة ومنها منطقة القاضية وكوركيس مع حفر آبار في هذه المناطق، اضافة الى تطوير الغابة الجنوبية من غابات الموصل المعروفة. كما ان هناك مشروعا لاستحداث مختبر بحثي للغابات والحدائق والمحميات بالاتصال مع المراكز والجامعات العالمية للاستفادة من خبراتهم في هذا المجال والعمل على توفير شتلات ونباتات غير موجودة في العراق" .

واوضح الخبير الزراعي وليد ابراهيم ان عدم تحقيق حملات زراعة الشتلات والاشجار السابقة في الاماكن العامة بمدينة الموصل لاهدافها كاملة كان دافعا للمطالبة باشراك جهات الاختصاص في هذه الحملات، واضاف "يفترض ببلدية الموصل الاستعانة بخبرات جامعة الموصل عند المباشرة بحملات تشجير الاماكن العامة لتكون العملية منتظمة بشكل علمي، لان الادامة ما بعد الزراعة مهمة جدا، واقترح ايضا الاستفادة من خبرات الدول المجاورة ومنها وتركيا".

وطالب اهالي الموصل بدورهم ان تكون زراعة الاشجار والنباتات في الاماكن العامة بشكل منتظم يحقق الجدوى من المشروع، بدلا من إهدار الاموال بزراعة شتلات صغيرة لا تتمكن من الصمود كما قال المواطن ابو علي.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG