روابط للدخول

وزارة الكهرباء تفتح الإستثمار لنصب وتشغيل 22 وحدة إنتاجية


بعد نحو ثماني سنوات من المحاولات غير المجدية لحل ازمة الكهرباء في العراق، تتجه الحكومة الى توسيع نطاق القطاع الخاص في مشاريعها المقبلة لحل هذه الازمة التي تحوّلت الى ازمة اقتصادية وخدمية وسياسية في الوقت نفسه.

وكانت اولى الخطوات بهذا الاتجاه اعلان وزارة الكهرباء فتح العروض التجارية للشركات الفائزة بجولة التراخيص الاولى للاستثمار في قطاع الكهرباء. ويقول مدير عام الاستثمار والعقود في الوزارة ليث حميد في تصريح لاذاعة العراق الحر ان تلك العروض تتضمن نصب وتشغيل (22) وحدة من الوحدات الـ (56) التي بدأت الحكومة باستيرادها عام 2008.

وكانت وزارة الكهرباء بدأت بالاعداد لجولة التراخيص الاولى عام 2010 بالاستفادة من تجربة وزارة النفط في هذا المجال، ويذكر حميد الى ان الوزارة فرزت الشركات المؤهلة للاستثمار من خلال سلسة من الاجراءات الفنية، مشيرا الى ان الشركات الفائزة تم تأهيلها على اساس درجة مفاضلة وزعت بين ثلاثة معايير هي؛ التقرير الفني للشركة الذي خصصت له ( 60) درجة، و (20) درجة على سعر الكيلو واط الذي ستبيع به الشركة المستثمرة الطاقة المنتجة لوزارة الكهرباء، و(20) درجة على الوضع المالي للشركة ومستوى البنوك الضامنة لها.

ويؤكد المسؤول العراقي ان هذه الجولة تضاف الى سلسلة مشاريع تنفذها الوزارة في جميع انحاء العراق ستسهم في حل ازمة الكهرباء بشكل تام بحدود منتصف العام المقبل.

من جهته يقول رئيس رابطة الصحفيين الاقتصاديين عباس الغالبي ان ازمة الكهرباء لن تنتهي في العراق حتى في عام 2013، اذا استمر عمل الحكومة بالطريقة الحالية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG