روابط للدخول

خلافات بين الكتل البرلمانية على خلفية أحداث ضرب الفلوجة


[جنود أميركيون ييبحثون عن قناص في الفلوجة

[جنود أميركيون ييبحثون عن قناص في الفلوجة

تصاعدت حدة الخلافات مؤخرا بين الكتل البرلمانية العراقية على خلفية مطالبة اطراف سياسية بضرورة اعتبار الاحداث التي شهدتها مدينة الفلوجة في عام 2004 جريمة ابادة جماعية، والتحقيق مع الجهات التي وقفت خلفها في حينه.

ففي الوقت الذي وصف فيه ائتلاف العراقية هذه المطالبة بغير الجدية وانها تدخل في اطار السجال السياسي، رأى اخرون ان الاحداث التي شهدتها الفلوجه ومارافقها من اعمال قتل طالت مدنيين يجب ألاّ تمر دون عقاب.

النائب عن تحالف الوسط محمد اقبال قال لاذاعة العراق الحر ان تحقيقاً دوليا يجب ان يفتح في قضية الفلوجة، فضلاً عن ضرورة محاسبة الجهات التي وقفت وراء تلك الاحداث سواء كانت القوات الاميركية او القوات التابعة للحكومة العراقية التي كان يرأسها اياد علاوي آنذاك.

وكان مقررا ان تشهد جلسة البرلمان العراقي الاثنين التصويت على اعتبار ما حدث في الفلوجة جريمة ابادة جماعية، الا ان رئيس البرلمان أسامة النجيفي قرر إلغاء التصويت، بسبب خلافات بين التحالف الوطني وإئتلاف العراقية.

ويبين النائب عن التحالف الوطني علي الشلاه ان كتلته تؤيد اعتبار احداث الفلوجة جريمة ابادة جماعية والتحقيق مع مرتكبيها، الا انه شدد على ضرورة ان يكون هناك قانون يوضح طبيعة الخسائر والضحايا وكيفية التعامل معهم.

من جهتها تصف المتحدثة باسم ائتلاف العراقية ميسون الدملوجي تلك المطالبة بانها تاتي في محاولة لتغطية ما وصفته بالفشل الذي تعاني منه الحكومة العراقية، مشيرة الى انه تصعيد غير مبرر.

فيما يقلل الخبير القانوني طارق حرب من التبعات القانونية التي قد تحصل نتيجة اعتبار احداث الفلوجة ابادة جماعية سواء على المسؤولين العراقبين او القوات الاميركية، مؤكدا ان المسألة لا تتعدى كونها مسالة معنوية فقط.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG