روابط للدخول

منظمة اليونسكو تدين مقتل صحفي عراقي


الصحفي صباح البازي الذي قتل في الهجوم على مجلس محافظة صلاح الدين

الصحفي صباح البازي الذي قتل في الهجوم على مجلس محافظة صلاح الدين

قالت منظمة اليونسكو ان وجود اعلام حر ومستقل في العراق امر جوهري لاعادة بناء البلاد، مؤكدة ان العديد من الاعلاميين العراقيين دفعوا حياتهم ثمناً في سبيل نقل حقيقة ما يجري من احداث في العراق.

وطالبت المنظمة في بيان الحكومة العراقية انزال العقاب بحق من كان سبباً في مقتل اي من الصحفيين العراقيين، والذين كان اخرهم صباح البازي الذي قتل في الهجوم الذي إستهدف مبنى محافظة صلاح الدين في تكريت الاسبوع الماضي.

من جهته وصف رئيس مرصد الحريات الصحفية في العراق هادي جلو مرعي ادانة اليونسكو مقتل صحفيين عراقيين بانه محض استهلاك اعلامي، مشيراً الى ان معظم الصحفيين في العراق يتعرضون الى اعتداءات في وضح النهار، وتقيد تلك الاعتداءات ضد مجهول دون وجود اي ضغوط دولية تدين ذلك.

وفيما اكدت اليونسكو على ضرورة توفير الحماية للعمل الصحفي في العراق ما زالت مسودة قانون حماية الصحفيين تتناقل في اروقة مجلس النواب العراقي، بعد ان تمت قراءتها قراءةً اولية، وشهدت تلك المسودة العديد من الاعتراضات على اسلوب صياغتها.

عضو الائتلاف الوطني جعفر الموسوي الذي يعد من ابرز المعارضين لاقرار القانون بصيغته الحالية، بيّن في اتصال هاتفي باذاعة العراق الحر انه لن يصوت لصالح القانون بصيغته الحالية، مؤكداً على خلو مسودة القانون من اي ضمانات توفر الحماية الحقيقة للعمل الصحفي في العراق.

ورغم محاولات بعض أعضاء مجلس النواب في الاسراع باقرار القانون، الا ان رئيس مرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي شدد على ان وضع الصحفيين في العراق يبقى غير مطمئن ويثير القلق حتى في حالة اقراره.

من الجدير بالذكر ان اكثر 300 من العاملين في مجال الاعلام في العراق لقوا حتفهم منذ عام 2003، كما تعرّض عدد منهم للاعتقال على يد القوات الاميركية والعراقية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG