روابط للدخول

يتناول برنامج "شباب النهرين" جرائم الشرف او "غسل العار" في العراق، على حلقتين، ففي الحلقة الأولى هذا الاسبوع يتحدث عدد من الشباب وناشطات في مؤسسات نسوية وحقوقية حول تلك الجرائم ومدى إنتشارها، ومعرفة الأسباب التي تدفع الاب او الاخ او احد الاقارب من الذكور الى تنفيذ عملية قتل من اجل "الشرف"، وان كانت مثل هذه العملية تأتي إرضاءً لنفسه، ام للمجتمع؟

ويتفق الشباب المتحدثين على ان القتل على خلفية "الشرف" هو جريمة يرتكبها رجل بحق امرأة تربطه بها قرابة من الدرجة الأولى، وان الدافع لارتكاب مثل الجريمة، سواء كانت قتلاً او ايذاءً، يكمن في الدفاع عن ذلك "الشرف"، مشيرين الى ان بعض حالات القتل في تلك الجرائم كان يحصل بدافع الشك او الاشتباه، وان العديد من هذه الجرائم لم يتم الإعلان عنها و تبقى طي الكتمان، خصوصاً في ظل قانون يحمي جرائم القتل من اجل الشرف.

وتشير مديرة معهد المرأة القيادية الدكتورة سُندس عباس الى عدم توفر احصائية دقيقة تحدد أعداد مثل هذه الجرائم وأماكن إرتكابها بسبب التعتيم الاعلامي على هذا الموضوع، وخوف المجتمع من التحدث في امور تخص الشرف، بسبب العادات والتقاليد السائدة.

وتحدثت مديرة منظمة بيت الرحمة شذى السامرائي عن حالات تم إبلاغهم بها لطلب المساعدة خوفاً من إمكانية إرتكاب مثل هذه الجرائم، اضافة الى بعض الحالات التي عايشوها والتي انتهت بقتل المرأة جراء شك الرجل وعدم ثقته بها، وقالت ان الرجل حوسب فقط على الحق العام.

وللوقوف على سلبيات هذه الظاهرة، والاثار السلبية التي تتركها على المرأة وعلى وضع الاسرة والمجتمع تحدثنا الى الناشط في منظمات المجتمع المدني خالد القطان الذي يرى في هذه الظاهرة احد مظاهر العنف الاسري، الذي يشكل خطراً على مكانه المرأة ويصادر حقوقها وحريتها وتطورها، اضافة الى المشاكل النفسية.

اما عن بعض الحلول المقترحة فترى مديرة معهد المرأة القيادية سندس عباس انه من الضروري ان يتعامل القانون مع هذه الجرائم كأي جريمة أخرى وان يوقع القانون العقوبة على الطرفين لا أن تصبح المرأة ضحية عادات وتقاليد عشائرية. ودعت الى ضرورة التوعية بهذه الامور وذلك للحد منها عبر المدارس ووسائل الاعلام المختلفة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG