روابط للدخول

دهوك تستضيف جلسة حوارية حول أوضاع المبدعين العراقيين


جانب من المحاضرةI

جانب من المحاضرةI

إستضافت منظمة داهينان (الإبداع) في دهوك قاسم بنداوي في محاضرة للتحدث عن تجربته الإبداعية وعن أهمية الإبداع وضرورة الاهتمام بالناس المبدعين لتطوير المجتمع.

قاسم، الحائز على العديد من شهادات براءة اختراع في بريطانيا وروسيا والولايات المتحدة في مجالات الطاقة الكهربائية والنفط وتطوير السيارات، قال في حديث لإذاعة العراق الحر ان العملية الإبداعية في العراق واقليم كوردستان مازالت تفتقر الى العديد من الأمور التي تشجع المبدعين وتدعوهم الى التعمق في إبداعاتهم وتطوير مواهبهم الإبداعية وتنميتها، موضحاً ان إقليم كوردستان بحاجة الى تشريع قانون خاص بالمبدعين يحفظ حقوقهم الفكرية، وأضاف:
"مازال قانون الملكية الفكرية هو السائد في العراق بشكل عام، وهو الساري على المبدعين، وهذا القانون قديم يحتاج الى الكثير من التغيرات التي تتلاءم مع الواقع الحالي والظروف المعاصرة".

ودعا قاسم وزارة التربية الى ضرورة الاهتمام بالعلوم التطبيقية والتجريبية داخل المدارس من اجل النهوض بالعملية الإبداعية في المجتمع، لأن هذه العلوم هي محور التطور، إضافة الى الاهتمام بالجمعيات الخاصة بالمبدعين.

من جهته أشار رئيس منظمة الند لدمقرطة الشباب شيرزاد بيرموسا ان محافظة دهوك تضم العديد من الشباب المبدعين لكنهم بحاجة الى مؤسسات تأخذ بأيديهم، واضاف:
"هناك الكثير من الطلاب المبدعين في المدارس لكن مدارسنا ليست مؤهلة ولا تستطيع استغلال الطاقات المتواجدة فيها لأن الوسائل التي تظهر مواهب الطلاب غير متوفرة بالمدارس مثل المختبرات العلمية والدروس العملية".

الشباب الذين حضروا المحاضرة التي ألقيت في مركز سرم الخاص بالشباب والطلاب أشاروا الى ان الاهتمام بالمبدعين قليل جدا، وقال ناصر علي احد طلاب جامعة دهوك :
"لحد الآن ليس هناك أي اهتمام يذكر بهذا الجانب في إقليم كوردستان وليس هنالك رعاية كافية للناس المبدعين وتمويل أفكارهم هنالك جهود لكنها فردية وضعيفة".

من جهته دعا خالد حسين مدير منظمة داهينان والتي تعد المنظمة الوحيدة المهتمة بالإبداع وتأسست عام 2009، جميع الشباب الذين يجدون في أنفسهم القابلية على الإبداع الاتصال بهم وتقديم مشاريعهم لمساندتهم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG