روابط للدخول

برلماني يتوقع تأخر حسم ملف الوزارات الأمنية عشرة أيام أخرى


تصويت في مجلس النواب العراقي

تصويت في مجلس النواب العراقي

صوت مجلس النواب في جلسته الاثنين بالإجماع على تولي مرشح كتلة الأحرار علي يوسف لمنصب وزارة التخطيط، فيما لم يتم طرح أسماء مرشحي الوزارات الأمنية للتصويت، بالرغم من قيام رئيس الوزراء نوري المالكي بإرسال قائمة بها لرئاسة مجلس النواب قبل نحو أسبوع.

وابدى القيادي في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد استغرابه لعدم قيام رئاسة مجلس النواب بعرض أسماء المرشحين للوزارات الأمنية للتصويت، بالرغم من وجود ما وصفه بالتوافق شبه المضمون لنيلهم ثقة الأغلبية من أعضاء مجلس النواب.

وكان المالكي قدم الأسبوع الماضي أسماء المرشحين لشغل حقائب وزارات الداخلية والدفاع الى مجلس النواب، للتصويت عليهم ومنحهم الثقة لتولي مناصبهم وهم كل من إبراهيم اللامي لوزارة الداخلية، وخالد متعب العبيدي لوزارة الدفاع.

وتبين المتحدثة باسم ائتلاف العراقية ميسون الدملوجي ان مرشح افئتلاف لمنصب وزير الدفاع خالد العبيدي قرر سحب ترشيحه رسمياً، تماشياً مع موقف إئتلافه، مشيرة الى ان تأخر حسم ملف الوزارات الأمنية جاء نتيجة عدم جدية رئيس الوزراء في اختيار أسماء تحظى بقبول الجميع.

من جهته دعا عضو لجنة الأمن والدفاع عمار طعمه رئيس الوزراء نوري المالكي الى الإسراع في تقديم أسماء جديدة من اجل ضمان عدم استمرار تأخر حسم ملف الوزارات الأمنية الشاغرة.

ويتوقع النائب عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه ان يتأخر حسم ملف الوزارات الأمنية الشاغرة لعشرة أيام أخرى، مؤكدا ان الشخصيتين الأبرز لتولي منصبي الدفاع والداخلية هما ماهر دلي الحديثي عن "العراقية" وعدنان الاسدي عن "التحالف الوطني العراقي".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG