روابط للدخول

نماذج عراقية من وحدات ومعدات تعمل بالطاقة البديلة


بيت القصب العراقي

بيت القصب العراقي

من اجل مواكبة التطورات العالمية في حقل استخدام الطاقة البديلة في الصناعات المتطورة، قدمت الهيئة العامة للبحث والتطوير الصناعي، احدى تشكيلات وزارة الصناعة والمعادن، نماذج من وحدات ومعدات ولوازم مصنعة تستخدم الطاقة الشمسية، ابرزها تصنيع بيت من القصب بمواصفات قياسية عالية، وسيارة حمل تعمل على الطاقة الشمسية.

وقال مدير عام الهيئة فرج محمد عبد الله ان نموذج البيت المصنع من القصب اصبح موضع اهتمام جهات عديدة، وان الهيئة بصدد دراسة العدد المطلوب منه لسكنة الاهوار وحتى الارياف، لتحديد كلفة البيت الواحد، مشيراً الى ان الهيئة ستقوم بانشاء بيت ومدرسة من هذا النموذج في الاهوار، بالاتفاق مع الامانة العامة لمجلس الوزراء.
وذكر عبد الله ان قلة التخصيصات المالية المحددة للهيئة وعدم وجود مساندة مادية من قبل الحكومة لدعم صناعاتها المتطورة، اضافة الى عدم وجود ارضية مناسبة لهذه الصناعات، تشكل العقبة الرئيسة امام الهيئة.

وتحدث مدير المشاريع في الهيئة المهندس هاني العكيلي عن مواصفات بيت الاهوار من ناحية تصميمه المعاصر ومقاومته الرطوبة والحرارة والمتغيرات الجوية الاخرى، موضحاً ان مساحته تبلغ 66 متراً مربعاً وكلفته المبدئية 12 مليون دينار عراقي، لافتاً في الوقت نفسه الى امكانية تزويد المناطق الفقيرة الواقعة في اطراف بغداد، كبديل عن بيوت الطين والصفيح التي يسكنها معظم الناس.

وفي الوقت الذي اصبح العالم يعتمد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح كطاقة متجددة وبديلة عن الكهرباء، صنعت الهيئة سيارة حمل تعمل على الطاقة الشمسية كنموذج، ويشير مدير مركز ابحاث الطاقة والبيئة ماجد حسن علي ان السيارة لاقت استحسان بعض الجهات الحكومية لكنها لم تلقَ صدىً في الشارع العراقي.
وقال علي ان السيارة تم استخدامها في العراق للحمل، ونقل الاشخاص داخل اقسام الشركات الصناعية، وكذلك نقل الزائرين للعتبات المقدسة، وهي تتكون من عدد من الالواح الشمسية ومنظومة للشحن، وان المحرك الكهربائي يشحن ويعمل بخطين الالواح الشمسية والتيار الكهربائي، لافتاً الى ان سرعتها تصل الى 40 كم بالساعة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG