روابط للدخول

صحيفة بغدادية: آثار نفيسة في متناول يد اللصوص تباع بأسعار رخيصة


العناوين الرئيسة لمعظم الصحف البغدادية تحدثت عن السلم الجديد لرواتب ومخصصات ضباط ومنتسبي قوي الأمن الداخلي. كما ضمت عناوين اغلب الصفحات الاولى ايضاً الاشارة الى لقاء الخارجية العراقية بالمجلس الانتقالي الليبي.

صحيفة "الدستور" من جهتها عرضت نسخة من التعليمات الخاصة بمنح قروض لاعضاء ومنتسبي مجلس النواب من قبل المصرف العراقي للتجارة، تصل الى 450 مليون دينار. ومن الجدير بالذكر (كما تقول للصحيفة) ان احد النواب البارزين في البرلمان والمرشحين لشغل منصب أمني رفيع يمتلك حصة كبيرة من الاسهم في المصرف العراقي للتجارة.

اما حول الواقع السياحي في العراق فنقلت صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية عن وزارة السياحة والاثار تأكيدها بشأن وصول مجموعة سياحية اوربية الى العراق يبلغ عددهم 16 سائحاً من مختلف الجنسيات. وفي تصريح للصحيفة افاد الناطق الاعلامي في الوزارة عبد الزهرة الطالقاني ان الوزارة قد اعدت برنامجاً سياحياً للوفد يتضمن زيارة المواقع الاثرية في الجنوب والوسط اضافة الى زيارة مناطق مختلفة في بغداد والمحافظات.

في حين ان مدير مركز الدراسات التاريخية والآثارية في جامعة ذي قار د. عبد الرسول شهيد كشف في حديثه لجريدة "الصباح" عن ان كميات كبيرة من الآثار النفيسة أصبحت في متناول ايدي اللصوص وتباع للمهربين بأسعار رخيصة، مبدياً تخوّفه من اتساع عمليات النبش والسرقة التي تتعرض لها المواقع الأثرية في المحافظة. كما واوضح شهيد للصحيفة ان سكان القرى المجاورة للمواقع الآثرية لا يولون اهمية لها ويعدونها مصدراً لكسب العيش بسبب انعدام الثقافة والوعي الآثاري لديهم.

ومنها الى مقالات الرأي حيث يكتب ياسين طه في صحيفة "العالم" ان نشوب الاحتجاجات في ظل الحالة الكردية يؤشر الى ان الاستبداد وحده ليس سبب عصيان الشعوب على حكامها، كما أن عجلة التنمية واقتصاد الشركات وارتفاع مستوى دخل الفرد قياساً بالجيران ليسوا ضماناً للحيلولة دون وقوع الاحتجاجات. ففي كردستان (والقول للكاتب) توجد استثمارات وتنمية وازدهار ويختلف الإقليم كلياً عن باقي مناطق العراق، لكن في نفس الوقت يرى الفرد الكردي بأم عينه سيلاً متراكماً من التجاوزات المالية والإدارية من قبل الطبقة الحاكمة دون وجود رقابة فعالة ومساءلة قانونية ناهيك عن العقاب العادل.
XS
SM
MD
LG