روابط للدخول

ندوة في كربلاء تناقش واقع الإستثمار في العراق


جانب من ندوة في كربلاء حول واقع وآفاق الاستثمار في العراق

جانب من ندوة في كربلاء حول واقع وآفاق الاستثمار في العراق

ناقش أكاديميون ومستثمرون فرص الاستثمار المتاحة والمعوقات التي تبعد المستثمرين عن السوق العراقية، في ندوة نظمها مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية بكربلاء.

ووصف المستثمر ورجل الأعمال حسن الاسدي ابرز عقبات الاستثمار بأنها تشريعية، مشيراً الى ان العديد من المشاكل القانونية لم يتم حلها عبر تشريعات جديدة في العراق.
وأوضح الأسدي أن المستثمر لا يرى نفسه ملزما بالدوران بين الوزارات ومؤسسات الدولة لوقت طويل بهدف الحصول على تراخيص أو بعض الإجازات، كما هو الحال مع المواطن الذي يراجع دوائر الدولة، موصياً بضرورة أن تعطى تسهيلات للمستثمرين تمكنهم من اختصار الجهد والوقت لتشجيعهم على المجيء الى العراق بهدف الاستثمار.

ويقول الاستاذ في كلية القانون عدنان الشروفي ان إن الحل لأكبر مشاكل الاستثمار القانونية يكمن في منح المحافظات صلاحيات تشريعية، مضيفاً أن النظام الفدرالي يمثل أفضل المناخات التي تشجع المستثمرين.

من جهته قال مدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية الدكتور خالد العرداوي في حديث لإذاعة العراق الحر، ان ما يشاع عن انتشار الفساد في العراق يمثل عقبة تمنع العديد من المستثمرين من دخول السوق العراقية.

وأكدت هيئة الاستثمار في كربلاء ان عشرات الفرص الاستثمارية فشلت بسبب عدم منح المستثمرين قطع اراض لاقامة مشاريعهم عليها، فيما أكد رجل الاعمال حسن الاسدي من جهته أن مشكلة تخصيص الاراضي كانت انعكاس لتنازع الصلاحيات بين الوزارات المعنية.

في غضون ذلك اعتبر محافظ كربلاء آمال الدين الهر، وعلى هامش الندوة الخاصة بدراسة واقع الاستثمار، انهيار البنى التحتية في مجالات عديدة هو من أبرز ما يعيق عملية الاستثمار.

وشهدت الندوة انتقادات من قبل عدد من الحضور لما وصفوه بـ"تهافت الدولة نحو الاستثمار" في الوقت الراهن، وقال بعضهم بأن ذلك سرقة لاموال العراق، فيما شدد آخرون على ضرورة الاستفادة من الاموال العراقية في بناء القطاعات الخدمية والاقتصادية بعد القضاء على ظاهرة الفساد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG