روابط للدخول

ردود فعل على احداث عنف شهدتها السليمانية يوم الجمعة


محتجون في ساحة السراي بالسليمانية

محتجون في ساحة السراي بالسليمانية

اعمال العنف التي شهدتها السليمانية امس والتي خلفت العشرات من الجرحى معظمهم من رجال الشرطة انعكست اليوم على سير الاحتجاجات المستمرة منذ اكثر من اربعين يوما في ساحة السراي، وولدت نوعا من الانشقاق بين صفوف المحتجين بعد ان وصفت اللجنة المشرفة على الاحتجاجات من قام بهذه الاعمال بـ"المشاغبين".

همن ياسين احد المحتجين الغاضبين من وصف المتظاهرين بـ"المشاغبين" قال لاذاعة العراق الحر "اذا كان منظمو المظاهرات يصفوننا بـ"المشاغبين" فما بال السلطات. نحن نعتب على اللجنة المؤقتة لتصرفها هذا".
قوات أمن ومحتجون في السليمانية

واضاف همن ياسين قوله "نحن غاضبون من فضائية KNN واللجنة المؤقتة لساحة السراي لانهما وصفونا بالمشاغبين وهذا غير صحيح. من قام بأعمال العنف امس لسنا نحن بل كان هناك مندسون بيننا. اؤكد لك ان بين المحتجين من كان يحرض على استهداف رجال الامن والبنايات والمحلات في السوق وهو حاليا متواجد في ساحة السراي ولا يصفه احد بالمشاغب فلم هذه الازدواجية في التعامل مع المحتجين".

اما المحتج هلمت علي فقد كان له رأي اخر، إذ بدأ حديثة بالمثل الشعبي الكردي القائل "الكلمة الطيبة ترج الافعى من جحره" مؤكدا "ان ما قام به نفر من المحتجين امس لا يمت للمسيرة السلمية التي اتخذها المحتجون شعارا لهم بصلة".

وتابع قوله "يا أخي صحيح ان السلطة لا تستجيب لمطالب المحتجين، لكننا اتخذنا طريقا مدنيا في الرد، وهو الاستمرار في الاحتجاجات. وان ما قام به عدد من المتظاهرين امس ينعكس سلبا على مسيرتنا السلمية هذه. نحن غير راضين عن استخدام العنف. انا لست مع العنف اليوم، ولكن لا استبعد ان اكون غدا مع خيار العنف في التعامل مع السلطة".

فيما بررت ناسك قادر المتحدثة بأسم اللجنة المشرفة على الاحتجاجات المؤقتة في ميدان السراي اعمال العنف بنفاد صبر المحتجين لعدم استجابة السلطات في الاقليم لمطالبهم التي وصفتها بـ"المشروعة".

واضافت قولها "على السلطات ان تستجيب لمطالب المحتجين بأسرع وقت لان للصبر حدود. وان اكثر المحتجين كسبة. وقد توقفت اعمالهم منذ اكثر من 40 يوما بسبب مشاركتهم اليومية في الاحتجاجات وعدم رد الحكومة على مطالبهم".

وتابعت "احداث الامس برأينا فيها نوع من السيناريو من قبل الحكومة لاظهار ان الاحتجاجات غير سلمية، وتستهدف المؤسسات الحكومية وهذا غير صحيح. لم نصف قط المتظاهرين بالمشاغبين، ولن نتخلى عن من احتجزتهم السلطات على خلفية اعمال العنف امس. العديد من المحتجين مصابون بجروح ولم يتوجهوا الى المستشفيات خوفا من اعتقالهم".

يذكر ان احتجاجات "جمعة الغضب" كما أسمتها اللجنة المشرفة على الاحتجاجات المؤقتة شهدت اعمال عنف بعد ان توجهت مجموعة من المتظاهرين الى مبنى قائمقامية السليمانية واوقعت عددا من الاصابات بين رجال الشرطة معظمها كان بسبب تراشق الطرفين بالحجارة واستخدام الهراوات.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG