روابط للدخول

قراءة في صحف عراقية


تناولت جريدة الصباح الجديد ملف الهجوم على مبنى محافظة صلاح الدين الثلاثاء الماضي، مشيرة الى ان 200 من حراس المبنى فروا بارواحهم. وفي تصريح للصحيفة قال عضو البرلمان علي الشلاه إن نائباً عن محافظة صلاح الدين قد ابلغ مجلس النواب أن كاميرات الفيديو التي صورت وقائع حادث الهجوم كشفت عن ان من دافع عن مبنى المحافظة لحظة الهجوم عليه ليس حراسه بل هم موظفون وعاملون في المحافظة، بينهم عدد من النساء الموظفات، ملفتاً الشلاه في حديثه للصحيفة بأن جميع حراس المبنى هم من أبناء المحافظة وغالبيتهم تم تعيينهم على أساس المحسوبية وهم من أقارب بعض العاملين في المجلس.

في سياق آخر نشرت جريدة الصباح ان نواب البرلمان بدأوا بتسلم سلفة مالية قدرها 100 مليون دينار، حسب ما كشفه مصدر نيابي مطلع. لافتاً الى وجود دراسة لزيادة المبلغ الممنوح لعدد كبير من النواب تحت بند مخصصات السكن الذي يبلغ حالياً ثلاثة ملايين دينار.

واشارت الصباح الى ان اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة كربلاء قد حذرت التجار العراقيين من مغبة استيراد السلع والبضائع وخاصة المواد الغذائية من اليابان خوفاً من تعرضها للإشعاعات النووية، مطالبة بتشديد إجراءات الفحص والتقييس في المنافذ الحدودية. واوضح رئيس اللجنة طارق كطيفة الخيكاني لـ"الصباح" ان السلع والبضائع اليابانية تحظى بثقة المستهلك العراقي، ما يدعو الى توخي الحيطة والحذر من استيرادها.

فيما نقرأ في الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ما اعلن عنه وزير البيئة سركون لازار صليوة من ان العراق سيكون خالياً من الالغام في نهاية عام 2018.

وحول قرار تعليق جلسات البرلمان تضامناً مع المتظاهرين في دولة البحرين، ثم اعادة تأويل القرار بعد ان لقي حملة نقد واعتراض رغم التعاطف الشعبي والنخبوي مع المحتجين البحرينيين، يكتب ساطع راجي في جريدة الاتحاد ويعبر عن حزنه من ان الساسة في العراق وبعد كل هذه السنوات لا يجيدون حتى اختراع الغطاء المناسب لما يريدون تمريره من قرارات، وبعد كل هذه السنوات لم يفهموا مزاج الشعب، وبعد كل هذه السنوات ايضاً ما زالوا غير قادرين على التكهن بردود الفعل على ما يتخذونه من قرارات وخطوات محزنة جداً، حسب تعبير الكاتب.
XS
SM
MD
LG