روابط للدخول

أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عدد طالبي اللجوء العراقيين إلى الدول الصناعية واصل انخفاضه خلال عام 2010. وأكدت المفوضية أن العراق تراجع للمرة الأولى منذ عام 2005 من تصنيفه أكبر دولة مصدرة لطالبي اللجوء على مستوى العالم.

واوضح مدير وحدة مساعدة العراق التابعة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين اندرو هاربر Andrew Harper، أكد في تصريحات خاصة بإذاعة العراق الحر الجمعة، أن العراق شهد تراجعا ملحوظا في عدد طالبي اللجوء بينما كان يحتل المرتبة الأولى أو الثانية بين دول العالم.

ويشير أحدث إحصائية أصدرتها مفوضية اللاجئين عن أوضاع اللجوء على المستوى العالمي، أن العراق أحتل المرتبة الرابعة ضمن أكبر الدول التي يتقدم مواطنوها بطلبات لجوء في الخارج فيما احتلت صربيا بما فيها كوسوفو المرتبة الأولى.

مدير وحدة مساعدة العراق التابعة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين في جنيف، اندرو هاربر Andrew Harper، عزا تراجع عدد طالبي اللجوء العراقيين إلى عدة أسباب منها استقرار الوضع الأمني، وتشديد فرض الإجراءات التي تحد من وصول طالبي اللجوء إلى أوربا، والتغيير في سياسات الهجرة لدى الدول الأوربية.

واكد سلام الخفاجي وكيل وزارة الهجرة والمهجرين العراقية لإذاعة العراق الحر أن احتلال العراق المرتبة الرابعة بين الدول المصدرة لطالبي اللجوء في العالم يشكل أهمية كبيرة خاصة بالنسبة لوزارته التي تعمل على تشجيع اللاجئين على العودة إلى العراق.

بينما أكد المسؤول الاممي اندرو هاربر أن أغلبية طالبي اللجوء العراقيين يتوجهون إلى السويد وألمانيا والدول الاسكندينافية ومعظمهم من الأقليات.

مراسل إذاعة العراق الحر في ستوكهولم نزار عسكر أكد أن التغيير في سياسة الهجرة واللجوء في السويد منذ 2007 كان السبب وراء تراجع أعداد طالبي اللجوء العراقيين بمختلف قومياتهم ومذاهبهم وأديانهم، لافتا إلى تسيير طائرة خاصة كل أربعاء ال ى بغداد لإعادة من رفضت طلبات لجوئهم.

واوضح نزار عسكر الى ان وجود علاقة وثيق بين تغيير سياسة الهجرة في السويد، ووصول اليمين السويدي إلى سدة الحكم، مشيرا الى الظروف والأوضاع الصعبة التي يعيشها العراقيون من طالبي اللجوء في معسكرات اللجوء السويدية.

مقرر لجنة المرحلين والمهجرين في مجلس النواب العراقي النائب لويس كارو أوضح لإذاعة العراق الحر أن اللجنة بدأت مؤخرا بالتحرك لتقييم أوضاع اللاجئين، وطالبي اللجوء العراقيين في الدول العربية والغربية، بالتنسيق مع وزارتي الهجرة والمهجرين والخارجية.

الكاتب والمحلل السياسي ناظم العكيلي توقع أن تتراجع نسبة طالبي اللجوء من العراقيين لأسباب داخلية تتعلق بسياسة الحكومة العراقية، وأخرى خارجية تتعلق بالدول الغربية وموقفها من ملف الهجرة.

التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم
XS
SM
MD
LG