روابط للدخول

ندوة في كربلاء لبحث آفاق الاستثمار في قطاع التعدين


جانب من المشاركين في ندوة الاستثمار في التعدين

جانب من المشاركين في ندوة الاستثمار في التعدين

أقامت الشركة العامة للمسح الجيولوجي التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، ندوة في كربلاء لمناقشة آفاق الاستثمار في قطاع التعدين بحضور ممثلين عن هيئات الاستثمار في النجف وكربلاء وبابل والانبار.

وقال رئيس قسم الاستثمار في الشركة الدكتور وليد جبوري إن "الندوة تهدف الى لفت نظر المستثمرين الى امكانية استغلال العديد من الخامات الموجودة في صحراء كربلاء بشكل اقتصادي مثمر".

والسؤال الذي يطرح على هامش هذه الندوة، يتعلق بنوعية وكمية المعادن الموجودة في صحراء كربلاء،التي يمكن ان تستغل بشكل اقتصادي.

استاذ الاقتصاد في جامعة كربلاء حسين جواد أكد وجود العديد من المعادن في أراضي كربلاء، كما أكد عاملون في القطاع الخاص ممن حضروا الندوة وجود أنواع من الخامات في صحراء كربلاء يمكن ان تستغل اقتصاديا، كما قال المهندس نزار الجوراني من مجموعة الريادة الدولية، الذي أكد أن القطاع الخاص هو الاقدر حاليا على الاستثمار في قطاع التعدين اكثر من أي جهة حكومية.

ومن الملفت ان ان الحكومة المحلية لم تبد تفاعلا واضحا حيال مسألة استثمار الخامات او المعادن بكربلاء، فمحافظ المدينة آمال الدين الهر، لم ير جدوى اقتصادية من وراء ذلك، وقال الهر إن "استثمار المعادن من قبل الحكومة يحتاج الى اموال طائلة"، ووصف الاستثمار في قطاع التعدين بـ"الاستثمار السلبي"، في اشارة منه الى عدم جدواه الاقتصادية.

وأضاف الهر "أن طريقة استغلال بعض المواد الخام الداخلة في الصناعة التي تستخرج من أراضي كربلاء، تتسم بالهدر".

الى ذلك شدد رئيس قسم الاستثمار في الشركة العامة للمسح الجيولوجي، الدكتور وليد جبوري على أهمية مراقبة طريقة استثمار الموارد الطبيعية ومنها الخامات والمعادن موضحا "لابد من مراقبة الاستثمار حتى لا يكون هناك هدر بالمواد المستثمرة".

يشار الى ان حكومة كربلاء المحلية كانت سعت طوال السنوات الماضية الى تنشيط قطاع الاستثمار في المحافظة، ولكن يبدو انها لم توفق الى ذلك لحد الان بسبب الكثير من المعوقات التي تعترض طريق الاستثمار والمستثمرين.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG