روابط للدخول

الفرقة السمفونية العراقية تبث الحياة في ليل بغداد


الفرقة السمفونية العراقية

الفرقة السمفونية العراقية

تسعون عازفا للفرقة السيمفونية الوطنية العراقية اعتلوا خشبة مسرح الفنون الجميلة في المنصور واحيوا حفلا ليليا تواصل لأكثر من ساعتين وسط حضور كبير لعشاق الموسيقى الكلاسيكية.

غصت قاعة المسرح بالمستمعين واضطر العديد منهم الوقوف أو الجلوس على الأرض أو البقاء خارج القاعة بسبب الزحام للاستماع الى الموسيقى.

وقدمت الفرقة أعمالا موسيقية لمؤلفين روس أثارت إعجاب الحاضرين الذين صفقوا بحرارة للعازفين. وإضطرت الفرقة إلى إعادة بعض المقطوعات استجابة لطلب الجمهور المتنوع والمحب للموسيقى.

وأشار ماجد العزاوي احد أعضاء الفرقة ومدير مكتبتها الصوتية إن هذا الحفل هو تواصل لمسيرة الفرقة في ترسيخ جمالية هذا الفن وقيمه بحفلة او حفلتين كل شهر لمنح فرصه اكبر للجمهور.

مدير الفرقة كريم وصفي فقد وصف الحفل بأنه عرس عراقي موسيقي وبمثابة تحريك للساكن وبث الحياة في ليل بغداد. وان ما ميّز الحفل مشاركة 26 شابا وفتاة في العزف مع الجيل الأول.


وقال رئيس اتحاد الموسيقيين عبد الرزاق العزاوي إن الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية أثبتت إنها تقترب إلى العالمية بثقة عالية في الأداء والإتقان والروحية.

وقد ظل الجمهور واقفا يصفق لعشر دقائق وخرج مبتهجا بما سمع من تنويعات وبدى التفاول واضحا على وجوه الكثير ممن حضروا الحفل وأكدوا إنهم يشعرون بالفخر لوجود مثل هذه الطاقات وتمنوا أن تتواصل وتزداد الاماسي الموسيقية لإنعاش الحياة وإعادة الالق في ظل هذا الحضور النوعي للجمهور المتحمس.

وتمنى عمار حسن احد عازفي الفرقة أن تنتقل حفلات واماسي الفرقة إلى مسارح اكبر ومنها المسرح الوطني مثلا لمنح الفرصة لإعداد اكبر من الجمهور للاستمتاع بهذا الفن الرفيع لان الحياة العراقية تحتاج إلى مثل هذا النوع من الإبهار الجمالي، وان مسرح معهد الفنون الجميلة لم يعد يكفي ويستوعب الاعداد الغفيرة التي ترغب بمتابعة أنشطة الفرقة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG