روابط للدخول

شكاوى من تزايد ظاهرة العنف ضد المرأة في المجتمع العراقي


شكت طالبات في جامعات ومعاهد في بغداد من ارتفاع ظاهرة العنف ضد المرأة في المجتمع العراقي مؤخرا، ونظرة المجتمع لهن والحكم عليهن على أساس المظهر أو الملبس.

الطالبة في معهد الفنون الجميلة تبارك منصور قالت لإذاعة العراق الحر إنها وكثير من زميلاتها يتعرضن للمضايقات نتيجة ارتدائهن لملابس وصفتها بـ"المتحررة بعض الشيء"، واضافت ان السبب الرئيس لهذه الضغوط يعود الى التحفظ والانغلاق الذي يعاني منه المجتمع العراقي.

ورأت الطالبة في كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد نور محمد ضرورة التخفيف من حجم الضغوط التي تتعرض لها المرأة العراقية خاصة في مجال الحريات وإعطاءها الفرصة لممارسة دورها في بناء المجتمع.

وعزت رئيسة منظمة سلام الرافدين ميسون البدري أسباب العنف والمضايقات التي تتعرض لها المرأة العراقية الى العادات والتقاليد وبعض الممارسات التي تحاول بعض التيارات السياسية فرضها على المجتمع العراقي، مشيرة الى ان هذه الممارسات بدأت تؤثر سلبا على واقع المرأة العراقية.

وقالت الناشطة النسوية هيام السوداني "لعل من ابرز الخطوات التي يجب على الحكومة العراقية اتخاذها من اجل تقليل العنف الذي يمارس ضد المرأة في العراق هي نشر ثقافة التسامح وحقوق الإنسان في المناهج التعليمية، وإعطاء دور اكبر للمرأة في مراكز صنع القرار، كما ان على رجال الدين في العراق لعب دور اكبر من اجل تثقيف المجتمع باتجاه دعم حرية المرأة".

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG