روابط للدخول

لوحات يبدعها صغار في ذكرى تأسيس دار ثقافة الطفل بكربلاء


زورا لمعرض رسوم الاطفال بكربلاء

زورا لمعرض رسوم الاطفال بكربلاء

شارك العشرات من تلاميذ المدارس الابتدائية بكربلاء المولعون بفن الرسم في معرض ضم لوحات نقشتها أقلامهم الملونة، ليعبروا من خلالها عن بعض آمالهم وأحلامهم.

ويأتي المعرض في ظل احتفال دار ثقافة الطفل بذكرى تاسيسها الثالثة. واوضح مدير الدار شاكر رسول كاظم ان لوحات الصغار كشفت عن مواهب واعدة، واضاف "تنوعت الموضوعات التي تناولها الصغار برسوماتهم. لكنها كانت معبرة عن الحياة والتفاؤل والأمل بمستقبل افضل".
وقد تميزت لوحات كرار محمد ببراعة لافتة لجهة اختيار الموضوعات، واستخدام الألوان. وأعرب كرار بكلمات بسيطة لكنها معبرة عن الثناء لوالده الذي قال إنه كان يدعمه ويشجعه على تنمية موهبة الرسم لديه قبل دخوله المدرسة. وأضاف ان والده كان يطلب منه رسم الربيع والعصافير والأشجار، كما كان يطلب منه رسم بعض الأماكن وتخيل مشاهد منها.
في معرض رسوم الطفل بكربلاء

واثنى كرار على معلمه لمادة الرسم كاظم الخفاجي، الذي يعير هذه المادة اهتماما بالغا، ويجد متعة في توجيه الصغار نحو موضوعات حياتية تغرس في نفوس تلاميذه الامل وحب الحياة، كما يعتقد ان الرسم نافذة للدخول الى افكار الطفل وقراءة ذكائه.
أما والد كرار الذي يعتبر الموجه الأول لأبنه في مجال الرسم، قبل دخوله المدرسة، فقال إنه "وجد في ابنه الذي لم يجتاز الصف الرابع الابتدائي بعد، توجها واضحا نحو الرسم، فسارع لتنميته موهبته والاهتمام به، مضيفا "ان موهبة كرار نمت بشكل واضح الان".
المعرض الذي اقامته دار ثقافة الطفل لرسومات الصغار، يسلط الضوء على الاهمال الذي تعاني منه مادة الرسم في الكثير من مدارس كربلاء، فليس كل المدارس تهتم بتدريس هذه المادة، فمنها من استغل الوقت المخصص لتدريس الرسم، لتدريس مواد أخرى، لذلك لم يحظ التلميذ عباس جعفر الذي زار المعرض بهدف الاطلاع، لم يحظ بفرصة الاستمتاع بفن الرسم على الرغم من حبه لهذه المادة، ويقول عباس "نحن لا ندرس مادة الرسم، ولا يوجد معلم لهذه المادة".
واعتبرت التربوية ليلى خضير اعادة الاهتمام بمادة الرسم في المدارس ضرورة ملحة، فالموضوع برأيها يتعلق بتنمية المواهب. لكنها اشارت الى ان مادة الرسم مهمة لجهة الاستقرار النفسي للاطفال.
وعلل عدد من المعلمين ممن كانوا في المعرض الخاص برسوم الصغار إهمال مادة الرسم في العديد من المدارس، باسباب تتعلق بالافتقار لمعلمي الرسم، او الحاجة الى استغلال الوقت المخصص لهذه المادة لتدريس مواد أخرى يعتقدون أنها اكثر اهمية من الرسم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG