روابط للدخول

اطلقت وزارة الزراعة برنامجا لتأهيل بساتين النخيل في محافظة واسط بعد هلاك العديد من هذه البساتين شرق المحافظة (بساتين بدرة) خلال السنتين الماضيتين والتهام الحرائق لها، ولا يزال الفاعل مجهولا كما يقول اصحاب البساتين.

ويقول المهندس الزراعي فارس الشيخ جواد مدير زراعة المحافظة ان البرنامج التي تنفذه ملاكات وزارة الزراعة يتضمن تأهيل البساتين القديمة، التي يزيد طول النخلة فيها عن 70مترا بابدالها بفسيلة من الصنف النادر مقابل فسيلتين من صاحب البستان.

وثمة برنامج ثان هو اقراض اصحاب البساتين مبالغ لشراء فسائل نخيل من الاصناف الجيدة، مضيفا ان دوائر وزارة الزراعة تنفذ حملة لمكافحة الامراض التي تصيب النخيل من حشرتي الحميرة والدوباس على مساحة تزيد على 40الف دونم، وستكون المكافحة جوية ويدوية وقد هيأت لها كافة مستلزمات الانجاز.

وتتميز محافظة واسط ببساتينها التي تزيد عن 4500 وتتوزع هذه البساتين على مدن حفرية والصويرة والعزيزية والحي وبدرة، وكانت هذه البساتين تشكل موردا اقتصاديا للمحافظة، أما حاليا فقد اصابها الهلاك جراء شح المياه والامراض، التي ادت الى تراجع انتاجها من التمور.

ويقول صاحب أحد البساتين اياد التميمي ان تكاليف ادارة البساتين اصبحت باهضة الثمن ولا تدر ربحا، وتعمل محافظة واسط على انشاء محطات لتكثير فسائل من اصناف نادرة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG