روابط للدخول

قاعة مدارات تحتضن حفلا موسيقيا لفرقة الارموي


فرقة الارموي

فرقة الارموي

بحضور كبير لمحبي الموسيقى الشرقية وعشاق فن العزف على العود احتفلت فرقة الثلاثي الارموي للعزف على العود بالذكرى السنوية الاولى لتأسيسها في أول نشاط فني عام بمرافقة عازف الإيقاع محمد خميس.

الأمسية تضمنت تقديم مقطوعات موسيقية تعبيرية أعادت إلى الأذهان جماليات الأمسيات التي كانت تقام في بغداد، وارتفع تصفيق الجمهور مع تقنية العزف وإعادة توزيع بعض الأغاني العراقية الشهيرة، والعربية المحببة للناس ومنها أغاني فيروز.
حفلة فرقة الارموي

واوضح العازف سليم سالم وهو احد أعضاء الفرقة إن إحياء هذه الأمسية في بغداد المتعطشة للفن والثقافة أشبه بفتح نافذة جديدة على الأمل والفرح والأصالة، وانه تحد جديد للموسيقيين لتأكيد وجودهم في الساحة والخروج عن دائرة التهميش والإقصاء.

أما العازف علي حسن فقال إن هذا الإقبال من الجمهور والتصفيق الحار يشجع الموسيقيين وفرقتهم بالذات على التواصل في خطة منهجية بتقديم أماس في الحدائق والقاعات الفنية من خلال التأكيد على عزف الاغاني التراثية العراقية مع استذكار الإعمال العربية الخالدة لمحمد عبد الوهاب وأم كلثوم وفريد الأطرش، إضافة إلى الاهتمام بالموسيقيين والمطربين العراقيين الرواد، ومنهم الكبنجي وناظم الغزالي وحضيري أبو العزيز ووحيدة خليل وسليمة مراد.

واشار العازف والمؤلف الموسيقي مصطفى زاير الى انه تم الاتفاق على إحياء حفلات خارج العراق والاشتراك في مهرجانات دولية لتكون انطلاقة للموسيقى العراقية ذات النفس التجديدي.

ولم يخف عازف الإيقاع محمد خميس فرحته بالتعاطف الشبابي مع العزف الموسيقي، معربا عن أمله في استعادة الأنشطة الثقافية في القاعات والمراكز الثقافية، مضيفا أن الجمهور البغدادي لازال متنورا، ومحبا لروحية التمدن، التي تشيعها وتؤكدها الموسيقى، وهذا ما نعتبره التحدي الأكبر لمواجهه التخلف والأفكار الظلامية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG