روابط للدخول

العكيلي: "المساءلة الشعبية" أنجع أنواع المساءلات


تظاهرة ضد الفساد في البصرة

تظاهرة ضد الفساد في البصرة

تشهد العديد من المدن منذ أكثر من شهر تظاهرات احتجاج ضد سلبيات عديدة تعاني منها المؤسسات الحكومية، لعل أبرزها الفساد الإداري والمالي المستشري في دوائر الدولة، ومحاسبة المسؤولين الفاسدين.

ويؤكد رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي على أهمية تلك التظاهرات المنادية بمحاسبة الفاسدين وانعكاساتها الايجابية على جهود الهيئة في الحد من إستشراء الفساد، مضيفا ان "المساءلة الشعبية" تعد من أنجع أنواع المساءلات، على حد تعبيره.

ويقول العكيلي في حديث لإذاعة العراق الحر ان تفعيل المساءلة الشعبية ستكون له انعكاسات مهمة على مجمل العملية السياسية، وعلى جهود الدولة للحد من الفساد، وعلى تحسين أداء القطاع العام في البلاد.

ويعد العراق من الدول الأكثر فساداً في العالم، إذ غالبا ما يوضع في مراتب متقدمة في تقارير تصدرها منظمات دولية معنية بقضايا الفساد، كان آخرها التقرير الصادر من منظمة الشفافية الدولية الذي وضع العراق في المركز الثالث من ناحية انتشار الفساد خلال عام 2010.

ويؤشر رئيس هيئة النزاهة وجود خلل واضح في أداء مؤسسات الدولة من خلال افتقارها للشفافية، عازياً السبب في ذلك الى الكيفية التي يتم بموجبها اختيار القيادات الإدارية من خلال اعتماد مبدأ الولاءات الحزبية بدل الكفاءة والخبرة.

ويشير العكيلي الى ان القطاع العام العراقي متهرئ، ويحتاج الى الكثير من العمل، مشدداً على ضرورة اختيار قيادات إدارية متمكنة ونزيهة من اجل الحد من عمليات الفساد الإداري والمالي المستشرية في مؤسسات الدولة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG