روابط للدخول

مسؤولة تؤكد عدم وجود اية خطة لإجلاء العراقيين من سوريا


محتجون يشيعون أحد ضحايا المواجهات مع قوات الأمن السورية في درعا

محتجون يشيعون أحد ضحايا المواجهات مع قوات الأمن السورية في درعا

تتصاعد وتيرة الاحداث في سوريا بشكل متسارع يوماً بعد آخر، ما قد يهدد حياة عشرات الاف العراقيين المقيمين في سوريا اذا ما تدهورت الاوضاع اكثر خلال الفترة المقبلة.

ومع ان الحكومة العراقية وضعت خططاً عاجلة لاجلاء العراقيين من الدول التي شهدت توترات امنية وثورات شعبية كتونس ومصر وليبيا واليمن، الا ان الوضع في سوريا يبدو مختلفاً تماماً، بسبب الاعداد الكبيرة للعراقيين هناك، والذين يقدرون بنحو 300 الف مواطن.

وكيل وزارة الهجرة والمهجرين حمدية نجف قالت لاذاعة العراق الحر ان الحكومة العراقية لم تضع حتى الان اية خطة لاجلاء العراقيين في سوريا، مضيفة ان الحكومة العراقية لا تتوقع تدهورالاوضاع في سوريا بشكل يجبر أغلبية العراقيين الموجودين هناك على العودة.
وتؤكد نجف عدم وجود استعدادات كافية لدى الحكومة العراقية لاستقبال جميع العراقيين الموجودين في سوريا، الا انها اشارت الى ان وزارة الهجرة والمهجرين ستقدم مساعدات مالية للبعض منهم.

وتصاعدت حدة الاحتجاج في سوريا منذ منتصف الشهر الحالي للمطالبة باصلاح النظام، واسفرت حتى الان عن مقتل العشرات في مواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن السورية بحسب تقارير اخبارية.

ويشدد الناشط في مجال حقوق الانسان حسن شعبان على ضرورة ان تتحرك الحكومة العراقية بسرعة من اجل تامين حياة العراقيين الموجودين في سوريا قبل ان تتفاقم الاوضاع اكثر.
ويشير شعبان الى ان اجلاء العراقيين من سوريا اسهل بكثير مما جرى في مصر وليبيا او اليمن باعتبار ان العراق يمتلك حدوداً برية مع سوريا ويمكن استخدام الطريق البري في جلبهم للعراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG