روابط للدخول

إتصالات سرية مع فصائل مسلحة لضمّها للعملية السياسية


مسلحون عراقيون

مسلحون عراقيون

أكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي وجود لقاءات سرية واتصالات مع فصائل مسلحة جديدة تتخذ من سوريا والاردن مقراً لها، تمهيداً لاعلان انضمامها للعملية السياسية .

واكد الخزاعي في حديث لاذاعة العراق الحر ان الوزارة ابدت ايضا استعدادها للمصالحة مع العراقيين الذين غُرِّر بهم من قبل تنظيم القاعدة، مشيرا الى ان الباب مفتوح امام البعثيين كأفراد للعودة للبلاد في حالة سلامة موقفهم قضائياً.

وبيّن الخزاعي ان الحكومة العراقية لديها الرغبة بشراء الاسلحة المتوسطة والثقيلة التي تمتلكها الفصائل المسلحة، مؤكداً على ان جميع الكتل السياسية تدعم عمل الوزارة بخصوص اجراء مفاوضات مع تلك الفصائل المسلحة.

الى ذلك اعلن التيار الصدري معارضته الشديدة لاي حوار يجرى في الاروقة المظلمة على حد تعبير بعض قيادييه، واكد عضو كتلة الاحرار التي تمثل التيار الصدري في الائتلاف الوطني العراقي عدي العوادي ان على وزير المصالحة الوطنية اعلام مجلس النواب قبل التوجه لاجراء اي مفاوضات ولأسباب يوضحها هو، في حين بين العضو الآخر في الائتلاف شاكر الدراجي ان من يعلن ندمه ويحاول العودة، فلا باس اذا ما كانت عودته صادقة وبيد بيضاء ممدودة للسلام.

يذكر أن وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أعلنت في 23 من اذار الحالي عن تخلي خمسة فصائل مسلحة عن السلاح وانضمامها إلى العملية السياسية بعد تطبيق الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة الأميركية، فيما أكدت الفصائل براءتها من المتورطين باستهداف العراقيين.

مزيد من اتفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG