روابط للدخول

صحيفة كردية: الاحزاب الاسلامية تقود الاقليم الى حرب اهلية


قالت صحيفة "جاودير" الاسبوعية المستقلة ان من المقرر ان يعقد الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير اجتماعا مشتركا الاثنين. واضافت الصحيفة استنادا الى معلومات حصلت عليها من مصادر مقربة من المكتب السياسي لاتحاد الوطني ان الاجتماع الذي من المنتظر عقده كان قد جرى تأجيله لاكثر من مرة سيبحث التطورات السياسية في اقليم كردستان ويعمل على البحث عن حلول لمعالجة المشاكل القائمة وبالاخص مطاليب المتظاهرين ونقلت الصحيفة عن احمد كاني عضو قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني اعتقاده ان عقد هذا الاجتماع يمثل حاجة عاجلة وانية لان عملية الاصلاح تحتاج الى اوضاع هادئة ومستقرة ليجري تحقيقها.

وتكتب صحيفة "ئاسو" اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان ان الاحزاب الاسلامية تقود الاقليم الى حرب اهلية، وقالت الصحيفة ان ظاهرة شراء الاسلحة تصاعدت بعد الاحداث الاخيرة في الاقليم وان معلوماتها تشير الى ان منتسبي الاحزاب الاسلامية وحركة التغيير هم اكثر المشترين وان الانواع المفضلة لديهم تتراوح بين بنديقة الكلاشنكوف والبيكسي وقاذفة الار بي جي. ونقلت الصحيفة عن احد تجار الاسلحة في قضاء جمجمال انه باع خلال الفترة القليلة الماضية للاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية وحركة التغيير اكثر من 20 رشاش بي كي سي وان الذين اشتروها بعضهم معلمون وموظفون. واضافت الصحيفة ان معلوماتها تشير الى ان هذه الظاهرة قد سجلت بنفس الشكل في قضاء كلار، فيما قال مراقب سياسي للصحيفة ان التركيبة المجتمعية لا تزال عشائرية وان مثل هذه الخطوات تؤدي الى تخريب الاوضاع وقد تجر الى حرب اهلية .

وفي خبر اخر، كتبت الصحيفة ان المجلس المؤقت لميدان السراي طالب من كتل المعارضة في البرلمان الكردستاني تعليق عضوية نوابها كرد على صمت البرلمان عن مطاليبهم. ونقلت الصحيفة عن صباح برزنجي عضو كتلة الجماعة الاسلامية في البرلمان قوله ان طلب المجلس هذا بحاجة الى دراسته من قبل اطراف المعارضة الثلاثة واتخاذ قرار بشأنه. ونقلت الصحيفة عن عضو الكتلة الكردستانية سرور عبد الرحمن قوله ان تعليق كتل المعارضة لعضويتها لن يعطل اجتماعات البرلمان لان اكثر من نصف اعضاء البرلمان سيبقى، ما يعطي الحق للبرلمان في الانعقاد.

وذكرت صحيفة "كوردستاني نوى" اليومية الصادرة عن الاتحاد الوطني الكردستاني ان الاتحاد الوطني اصدر ايضاحا رد فيه على الانباء التي نشرتها صحيفة "هاولاتي" مؤخرا والتي تشير الى زيارة كل من الرئيس طلباني ونيجيرفان بارزاني الى ايران وطلبهما منها استضافة اجتماع بين حزبيهما واحزاب المعارضة الكردستانية الثلاثة، وهو ما نفاه الايضاح. واكد الايضاح ان العمل جاري الان على عقد مثل هذا الاجتماع في عاصمة الاقليم وبدون الحاجة الى جهة وسيطة وبشكل مباشر بين الطرفين.
XS
SM
MD
LG