روابط للدخول

صحيفة بغدادية: إنخراط جماعات مسلحة في العملية السياسية يثير حفيظة جهات عديدة


ترى صحيفة "الزمان" في طبعتها البغدادية ان ملف المجاميع المسلحة التي طلبت الانخراط في العملية السياسية اثار حفيظة جهات عدة، خاصة فيما يتعلق باسقاط الحق العام عن المسلحين. فيما نقلت الصحيفة عن احد نواب القائمة العراقية وصفه التحرك الحكومي نحو المصالحة بانه غير شجاع وابتدائي وخجول.

اما على النطاق الاقليمي فكشفت مصادر لم تسمها صحيفة "المدى" أن جماعات مسلحة، يرتبط بعضها بحزب البعث المنحل، تعاني من حالة ارتباك عالية بسبب التحوّلات السياسية المتسارعة في المنطقة. وتقول تلك المصادر للصحيفة إن الخطر الذي يفرضه واقع الحال في عواصم عربية مختلفة دفع بفصائل مسلحة وأخرى بعثية بترك نشاطها والتراجع عن مشروعها في استعداء التجربة العراقية الجديدة. وتفيد معلومات نقلتها المصادر نفسها أن جماعات مسلحة تحظى برعاية ودعم جهات إقليمية بدأت تخشى من أن تذهب الأمور إلى ما آلت إليه الحالة المصرية، وإنها ستخسر الدعم المادي واللوجستي، وتفقد السيطرة على وسائل إعلام وجماعات ضغط مناوئة للوضع القائم في العراق.

في جريدة "الصباح" نقرأ عن طلب القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي عادل عبد المهدي من رئيس الجمهورية جلال طالباني سحب ترشيحه لمنصب نائب رئيس الجمهورية لعدم رغبته بتسنم المنصب لولاية ثانية. فيما لم تغفل الصحف البغدادية الاشارة الى اعتذار مكتب رئيس الجمهورية عن تقديم المعونات، بعد ان اتخذ مجلس النواب قراراً بالغاء باب المنافع الاجتماعية.

وفي قراءة لابعاد زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان للعراق وآثارها على المشهد السياسي يعتقد سرمد الطائي في صحيفة "العالم" ان هناك ارتباكاً عراقياً واضحاً مما يجري في الخليج وسوريا وسواها، وهناك ارتباكاً خليجياً ايضاً. ولعل في وسع اردوغان الذي يمثل دولة تتمتع نسبياً بدور خارج الحساسيات العربية، ان تبادر لمعالجة هذا الارتباك. اما داخلياً فيرى الطائي ان القضية التركمانية في ملف كركوك لن تكون هي المؤشر الحاسم للضغوط. و يقول الكاتب ان "هناك شراكة اقتصادية تفرح بها اربيل وانقرة معاً، وكلا الطرفين يحرص على رعايتها. وحين تكون المصالح الاقتصادية اساساً لبناء تفاهمات في ادارة ازمة حساسة مثل كركوك، فإننا نمتلك اسباباً للأمل بإمكانية احتواء اي توتر".
XS
SM
MD
LG