روابط للدخول

الكرد الفيليون يشكون من غياب اهتمام حقيقي بما تعرضوا له


ثماني سنوات مرت على سقوط حكم البعث ولا يزال الفيليون الكرد يعانون من ضياع حقوقهم، التي سلبها النظام السابق ومن ابرزها سحب الجنسية العراقية عنهم ومصادرة جميع املاكهم وتهجيرهم الى خارج العراق.

الكرد الفيليون استذكروا مرور 31 عاما على بدء عمليات التهجير الاجباري، التي مورست ضدهم في ثمانينات القرن الماضي، في وقت أكد فيه معظمهم انه وبعد مرور ثماني سنوات على تغيير النظام السابق لم يتغير حالهم كثيرا، ولم يلمسوا اي اهتمام حقيقي من قبل الحكومة العراقية يوازي حجم الاذى الذي تعرضوا له، حسب عضو برلمان اقليم كردستان علي حسين فيلي.

وعزا عضو جمعية الكرد الفيليين العراقية ياسين بير رضا اسباب التهميش الذي يعاني منه الكرد الفيليين الى عدم وجود ممثلين حقيقيين لهم، وغياب الكلمة الموحدة لهم داخل الاورقة السياسية، داعيا في الوقت ذاته الى تشكيل تكتل سياسي يجمع الفيليين ويوحد كلمتهم.

وتم إبعاد الكثير من الكرد الفيليين قسراً من العراق خلال ثمانينات القرن الماضي بحجة "تبعيتهم لايران"، فضلا عن قتل آلاف المعتقلين منهم ونهب ممتلكاتهم، واستخدامهم كدروع بشرية خلال الحرب العراقية ـ الايرانية.

واشارت وكيلة وزارة الهجرة والمهجرين حمدية نجف الى ان اكثر من 450 الف مواطن عراقي ابعدوا قسرا الى ايران خلال حكم نظام صدام معظمهم من الكرد الفيليين، مضيفة ان العدد المتبقي منهم حاليا هو 60 الفا فقط.

وأكدت حمدية نجف في حديثها لاذاعة العراق الحر ان الحكومة العراقية وضعت خطة جديدة ستسهم في غلق ملف الكرد الفيليين نهائيا من خلال تهيئة مجمعات سكنية تخصص لهم وتعويضهم عن جميع ممتلكاتهم واعادة الجنسية العراقية لهم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG