روابط للدخول

معتقلون يتهمون الادارة باثارة النعرات الطائفية والحكومة تنفي


معتقلون عراقيون

معتقلون عراقيون

أكد رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب سليم عبد الله ان معظم المعتقلين في سجن تسفيرات الرصافة يعيشون في خيام لا تتوفر فيها الظروف الطبيعية للمعيشة، مشيراً الى ان ادارة السجن تمارس تمييزاً طائفياً بين المعتقلين، وقال انها فشلت في احتواء الازمة التي حدث في السجن قبل ايام قليلة.

وقال الجبوري في حديث لاذاعة العراق الحر انه زار السجن بصحبة وزير العدل حسن الشمري، وقال ان وعوداً حصلت عليها لجنته من قبل الوزير بانهاء هذا الملف ونقل جميع المعتقلين الى سجن بغداد المركزي الذي يعرف ايضا بسجن ابو غريب.

الى ذلك يؤكد معتقلون ان تمييزا طائفياً يجري داخل هذا السجن، ويقول معتقل رفض الكشف عن نفسه لاسباب امنية في اتصال هاتفي باذاعة العراق الحر ان "الجهات القائمة على ادارة السجن قامت بنقل اعداد من المعتقلين ينتمون لطائفة محددة الى ظروف احتجاز افضل بكثير من ابناء طائفة اخرى ما زالوا يسكنون في خيام في ظروف جوية سيئة".

من جهتها تنفي الحكومة العراقية حدوث اي تميز طائفي في السجن مؤكدة على ان الجميع يلقى معاملة واحدة دون اي تمييز، ويقول تحسين الشيخلي، المستشار في دائرة الناطق باسم الحكومة، ان مسالة الخيام ستحل خلال الأيام القليلة المقبلة بعد ان اتخذ وزير العدل قرارا بذلك، مؤكدا على ان معظم هذه الخيام التي تحدثت عنها وسائل الاعلام كانت تستخدم كموقع مؤقت من اجل نقل المعتقلين وليست للاحتجاز الدائم.

وكانت الايام القليلة الماضية شهدت إندلاع اعمال شغب في سجن تسفيرات الرصافة استمرت يومين، إثر تعرض معتقلين للضرب على يد معتقلين اخرين وحرق احدى الخيام، ما اثار موجة من الانتقادات ضد الجهات المشرفة على ادارة السجن لعدم تمكنها من احتواء الازمة في ذلك الحين.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG