روابط للدخول

ترحيب سياسي وإعلامي بقطع تمويل وسائل الإعلام في كردستان


صحف كردية

صحف كردية

رحبت الاوساط السياسية والاعلامية في إقليم كردستان العراق بقرار حكومة الاقليم قطع تمويل جميع المؤسسات والقنوات الاعلامية، في خطوة منها لتخصيص الميزانية للمشاريع الخدمية في الاقليم.

وكانت حكومة الاقليم بررت إصدارها القرار بعدم وجود اي التزام قانوني من جهتها لصرف المنحة الشهرية للمؤسسات الاعلامية لهذا قررت قطع المنحة الشهرية لجميع القنوات الاعلامية الحكومية وغير الحكومية والمؤسسات الاعلامية الحزبية، من صحف ومجلات وقنوات تلفزيونية ومواقع الالكترونية.

وفيما طالب رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في اعلان ورقته الاصلاحية الاسبوع الماضي، الاحزاب الكردستانية والمؤسسات الاعلامية الاهلية والمستقلة كشف ميزانياتها ومصادرها المالية، كانت الجماعة الاسلامية في كردستان اول كيان سياسي يكشف عن مصادره المالية وكيفية صرفها، وما تخصصه من ميزانية لمؤسساتها الاعلامية، ومنها قناتها التلفزيونية الفضائية.
ويقول القيادي في الجماعة زانا روستايي ان دعم وسائل الاعلام الحزبية والاهلية يعتبر احد اوجه الفساد في الاقليم، ويشير الى ان احزاب المعارضة طالبت بوقف هذا الدعم، ويضيف في تصريح لاذاعة العراق الحر:
"نحن نرحب هذا القرار، ولهذا بادرت الجماعة الاسلامية في الاقليم بكشف ميزانيتها، ومنها ميزانية وسائل اعلامها من ضمن المنحة التي تقدمها الحكومة، ومن الأموال التي تستقطها الجماعة من وزارئها ونوابها، هذه الخطوة كان لابد منها لانها تؤدي الى القضاء على الفساد الاداري والمالي، وهي بادرة مشجعة" .

من جهته رحب رئيس تحرير صيحفة "روداو" الاسبوعية المستقلة اكو محمد بقرار حكومة الاقليم، مؤكدا ان دعم المؤسسات الاعلامية من قبل الحكومة كان هدراً للاموال العامة، واضاف:
"في السنة الماضية وخلال لقائنا رئيس الوزراء بادرنا بالطلب بوقف هذه المساعدات التي تعتبر هدراً للاموال العامة، فضلاً عن انها تخلق نوعاً من البلبة داخل الوسط الاعلامي، وتسد الطريق اما بروز صحافة جدية، لان هناك كمّاً هائلاً من الصحف مقارنة بعدد سكان الاقليم".
ويشير محمد الى ضرورة اعتماد برنامج من قبل الحكومة لدعم الصحافة بحيث لا يؤدي الى هدر الاموال العامة، واضاف:
"لا نجد الكم الكبير من الاعلانات، ولا تستطيع الصحافة الاعتماد على نفسها، ولكن من الممكن تطبيق ما موجود في فرنسا وتركيا وبريطانيا والسويد، ونرى بانه اذا فكرت الحكومة بهذا الاتجاه ستكون الامور جيدة.

يذكر ان مئات من الجرائد والمجلات اليومية والاسبوعية تصدر في اقليم كردستان كجزء من الصحافة الحزبية او المستقلة او الاهلية، بالإضافة الى العشرات من القنوات الفضائية والمحلية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG