روابط للدخول

إحصائية: 65 ألف قتيل ضحايا العنف في العراق منذ عام 2003


عراقي يبكي أحد ضحايا العنف

عراقي يبكي أحد ضحايا العنف

يبقى ملف الحرب متعددة الوجوه التي شهدها العراق بعد 2003 ، مفتوحاً أمام التقييم والشهادات والاحصاءات، نظراً لكونه من اكبر ملفات التأريخ المعاصر على الصعيد الانساني.

ويقول المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين ان إحصائية أصدرتها الوزارة أفادت بان عدد ضحايا تلك الحرب بلغ حتى الآن (65) الف قتيل، ويؤكد في حديث لاذاعة العراق الحر ان هذه الأرقام موثقة تعتمد بشكل رئيس على احصاءات وزارة الصحة.

وكان العراق شهد موجات واسعة من اعمال العنف شملت معظم محافظاته بعد سقوط نظام صدام حسين الذي حكم العراق بالحديد والنار اكثر من ثلاثة عقود، ويذكر امين ان هذا العدد من الضحايا هو ثمن التحول الديمقراطي الذي شهده العراق بعد تلك الحقبة الدكتاتورية.

وبالرغم من فداحة عدد القتلى الذي خلفته اعمال العنف الا ان الناشطة في مجال حقوق الانسان هناء ادور تقول ان هذا الرقم ليس حقيقياً، وان عدد الضحايا اكبر من ذلك بكثير.

وقد ترك سقوط هذا العدد من الضحايا تداعيات مؤلمة على المجتمع العراقي، إذ عملت الحكومة على التخفيف من هذه التداعيات باتخاذها عدد من الإجراءات، الا ان امين يقول ان تلك الإجراءات لا يرقى حتى الان الى طموح وزارة حقوق الانسان.

من جهتها تقول ادور ان آثار مقتل هذه الاعداد الكبيرة من العراقيين ما زالت قائمة وتهدد مستقبل المجتمع العراقي بمخاطر كبيرة .

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG