روابط للدخول

مصر تنفي رفع مستوى التمثيل مع إيران وشيخ الأزهر يؤكد أن داعش لا ترتبط بالإسلام


قبل أيام من الحوار الإستراتيجي المصري - الأمريكي، والذي سيكون الملف السوري أحد محاوره المهمة، أعلن السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أن مصر تتابع باهتمام وقلق شديدين تطورات الأوضاع ­المأساوية في سوريا واستمرار أعمال القتل والتدمير في مختلف المناطق داخل سوريا، وا­ستشراء التنظيمات الإرهابية بها.
واكد في بيان رسمي، دعم مصر لمحاربة التنظيمات الإرهابية في داخل سوريا مع ضرورة أن يتم ذلك في إطار المحافظة على وحدة أراضي الدولة السورية، وسلامتها الإقليمية، وبما يتوافق مع أسس وقرارا­ت الشرعية الدولية في هذا الشأن، على حد تعبيره.

إلى ذلك، نفى وزير الخارجية المصري سامح شكرى، عزم مصر رفع ­مستوى التمثيل الدبلوماسى مع إيران الى مستوى سفارة وقال شكري في تصريحات للصحفيين، إن "العلاقات بيننا كما­ هى عليه وليس هناك تطور يؤدى الى تغيير ا­لموقف الحالي".

وشدد شكرى على أن مصر تعمل على تحقيق إستقرار­ المنطقة، والحفاظ على الأمن القومى العربي، وتعتبر أن كل ما يمس أمن منطقة الخليج يمس الأمن القومى المباشر لمصر، مشدداً على و­حدة المصير المشترك الذى يربط مصر بأشقائها فى الخليج، على حد تعبيره.

في سياق آخر قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن تنظيم "داعش" الإرهابى وكل الجماعات المسلحة التى تتبنى العنف والإرهاب لا تمثل الإسلام ولا ترتبط به من قريب ولا من بعيد، ولو ادَّعت ذلك، على حد تعبيره.

وأضاف شيخ الأزهر، خلال استقباله الدكتور أرفيند جوبتا، نائب رئيس هيئة الأمن القومى الهندى، يرافقه السفير سنجاى باهتاتشريا، سفير الهند الجديد لدى القاهرة، أضاف أن دور الأزهر دور تعليمى ودعوى وتثقيفى، وهو معْنِى بإرساء السلام الاجتماعى فى دول العالم المختلفة، ويقوم بجهود كبيرة لتحذير الشباب من خطورة الإرهاب والفكر المنحرف الذى أصبح ظاهرة عالمية ويحتاج إلى تضافر الجهود الدولية فى مواجهته.

وأشار الطيب إلى أن الأزهر اتخذ خطوات جادة فى تجديد الفكر والعلوم الإسلامية، والتصدى للفكر المنحرف من خلال تطوير مناهجه واستحداث مواد جديدة تعالج المفاهيم الخاطئة وتصوبها فى كل مراحل التعليم الأزهرى، فضلا عن إنشاء مرصد باللغات الأجنبية لرصد كل ما تنشره التنظيمات الإرهابية من أفكار خاطئة حول الإسلام ويقوم بالرد عليها ونشرها.

XS
SM
MD
LG